الرئيسية / مدار / البشمركة على مشارف كوباني

البشمركة على مشارف كوباني

كوباني
الرابط المختصر:

عواصم ـ مدار اليوم

وصلت قوات البشمركة العراقية الى الاراضي التركية في طريقها الى مدينة كوباني لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام ” داعش ” فيما شنت طهران هجوما على انقرة واتهمتها باطالة الازمة السورية .

وقال شهود عيان إن مقاتلين من قوات البشمركة العراقية وصلوا إلى جنوب شرق تركيا فى وقت مبكر اليوم ، قبل انتقالهم إلى مدينة كوباني السورية لمساعدة إخوانهم الأكراد فى صد تقدم تنظيم داعش.

وهبطت طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية فى مدينة سانليورفا فى جنوب شرق تركيا وسط إجراءات أمنية مشددة.

 وغادرت قافلة حافلات بيضاء ترافقها سيارات جيب مدرعة وسيارات شرطة المطار بعد ذلك بوقت قصير.

وقال الرئيس المناوب لحزب الاتحاد الديمقراطى الكردى السورى صالح مسلم فى وقت متأخر الثلاثاء إن من المقرر أن يصل حوالى 150 مقاتلا من البشمركة إلى كوبانى خلال الليل.

 وبثت قناة تلفزيونية كردية لقطات لما قالت إنها قافلة من مركبات البشمركة محملة بالأسلحة فى طريقها إلى المنطقة.

في هذه الاثناء قتل نحو 30 جنديا سوريا خلال هجوم مباغت شنه تنظيم الدولة الإسلامية على حقل شاعر للنفط و الغاز في حمص واستعاد فيه السيطرة على ثلاثة آبار.

وقال نشطاء المعارضة السورية ان هجوما كبيرا لـ”داعش” حدث فجأة على الحقل، وأدى إلى السيطرة على الآبار رقم 101 و102 و 103.

وفي غضون ذلك بدأت تعزيزات الجيش السوري بالوصول إلى جبل الشاعر، على بعد 120 كلم شرق حمص تحت تغطية من سلاح الجو، فيما تتواصل الاشتباكات العنيفة في المنطقة بين القوات السورية ومئات المسلحين.

ومن ناحيتها شنت طهران، هجوما غير مسبوق على تركيا، وحملتها مسؤولية المآسي التي تحصل في سوريا عبر إصرارها على فرض شروطها بتغيير النظام ومواصلتها دعم الإرهاب .

ونقلت وكالة مهر عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإيرانية قوله للأسف، تدخل تركيا في سوريا وإصرارها على تعيين مصير شعب هذا البلد أطال أمد الحرب، وزاد الخسائر البشرية وحالات التشرد في سوريا، ولولا الرغبة التركية في التسلط وفرض السيطرة لكانت القضية السورية حلت منذ زمن.

وأضاف قائلا نعتقد أن الملف السوري كان يمكن أن يحل قبل ثلاثة أعوام، غير أن إصرار المسؤولين الأتراك على تغيير الحكومة الشرعية في سوريا، ودعمهم للإرهابيين، أدى إلى قتل الشعب السوري .

ويأتي التصعيد الإيراني ردا على اتهام الرئيس التركي رجب طيب اردوغان طهران باستغلال الانقسامات الطائفية السورية.

 ونقلت صحيفة ” حرييت ” عن اردوغان قوله عندما نعقد اجتماعات ثنائية مع إيران يوافقون على حل هذه المسألة معا، وعندما يحين وقت التنفيذ فان لهم للأسف طريقتهم الخاصة في العمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

1429776066

حرب الاسد تفرض شروطها على الديمغرافيا السورية

دمشق-مدار اليوم لم تزل حركة النزوح التي يفرضها قصف النظام وروسيا على ...