الرئيسية / مقالات / الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن

الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن

الأردن وإسرائيل
الرابط المختصر:

عريب الرنتاوي – الدستور الأردنية

orayb_alrintawi

نجحت إسرائيل في تسويق نظرية “أن أمن الأردن واستقراره، جزء من أمن إسرائيل واستقرارها”، حتى أنك لا تكاد تلتقي بأحدٍ من الدبلوماسيين أو الخبراء الغربيين، إلا و يحدثك بهذه النظرية، ويضيف من لدنه، ما يعزز جديتها ووجاهتها، كالقول مثلاً، أن للأردن أطول الحدود مع إسرائيل وأكثرها “انضباطاً”، وأن الأردن “ واحة استقرار في صحراء الفوضى العربية”، وأن تقلبات السياسة وتباطؤ وتائر التطبيع بين البلدين، لم تؤثر على “ديمومة التنسيق الأمني وفاعليته”، وهناك كثير من الأطروحات التي يجري استعراضها في سياق البرهنة على هذه “المُسلّمة”.

وللموضوعية يمكن القول، إن ثمة في إسرائيل، من يؤمن بهذه الأطروحة، منطلقاً في الأساس من حسابات الأمن والاستقرار، ومستنداً إلى كل ما سبق من شواهد تدعم “النظرية” … وربما جاء زمن، كان فيه هؤلاء، يمثلون تيار الأغلبية في المجتمع السياسي/ الأمني الإسرائيلي … لكن هذا التيار أخذ في “التناقص” في السنوات، مع استمرار المجتمع الإسرائيلي في الانزياح نحو اليمين القومي والديني والتطرف الاستيطاني، حيث لم يعد الأمن سوى محرك واحد من محركات “صنع السياسة والقرار” في دولة الاحتلال والاستيطان والعدوان والعنصرية.

وأحسب أن تبدّل الأولويات في المجتمع الإسرائيلي، وتفاقم الميول الاستيطانية – التوسعية في أوساط النخب السياسية الحاكمة في إسرائيل، قد جعل من الاستيطان، أولوية متقدمة على كل ما عداها … وساعد في انتشار نفوذ هذا التيار، ضعف الحالة الفلسطينية وانقسامها من جهة، وتهتك الوضع العربي وتفشي حروبه الأهلية وصراعاته المذهبية من جهة ثانية، واستمرار حالة العجز المُقيم التي أصابت المجتمع الدولي، وعطّلت قدرته على اجتراح الحلول السياسي وإنفاذها من جهة ثالثة.

لقد أفضت جملة هذه العوامل، إلى تولّد قناعة لدى تيار يزداد تعاظماً في إسرائيل، بات يؤمن أن بمقدوره أن يحتفظ بالأمن والسلام والاستيطان معاً … وأن بوسعه أن ينتقل من حالة صراع إلى حالة تحالف مع الدول العربية، من دون اضطرار لإنهاء الاحتلال أو وقف الاستيطان، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس … هذا التيار بالذات، يمثله تماماً رئيس الحكومة الإسرائيلية، وكل من هم على يمينه بخاصة، في الطيف السياسي / الحزبي الإسرائيلي.

ولقد وفرت ظروف المنطقة المتقلبة وصراعاتها التي لا تنتهي، لهذا التيار، جملة من “الذرائع” التي لم يكن ليحلم بها … فتارة يجري تسويق هذه “النظرية” تحت جنح “التهديد الإيراني المشترك”، وأخرى يجري الترويج لها بذريعة محاربة “داعش” والإرهاب، مع أن إسرائيل “تتعايش سلمياً” مع جبهة النصرة، شقيقة داعش، على امتداد جبهة القنيطرة وحدود الجولان المحتل، ويجري الحديث عن منطقة عازلة جنوبية للنصرة الكلمة الفصل فيها، توازياً مع حديث عن منطقة عازلة شمالية، لـ “داعش” اليد الطولى فيها.

من منظور “أولوية الاستيطان” والتوسع الاستعماري، لا يبدو أن أمن الأردن أمر حيوي… بالنسبة لأصحاب هذه النظرية، هم يعرفون بأن الاستيطان سيقضي على فرصة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة … هم يدركون أعمق الإدراك، أن استهداف القدس والمقدسات والأقصى بالتقسيم الزماني والمكاني والتهويد والأسرلة، من شأنه تغذية خطاب داعش وتعزيز انتشارها وزيادة نفوذها … هم يدركون أنهم بخطواتهم هذه، إنما يمسون بأمن الأردن ويعبثون باستقراره، ويتهددون كيانه وهويته، بل ويبحثون فيه، عن “مكان تحت الشمس” ولكن للفلسطينيين هذه المرة، وليس لليهود كما قصد نتنياهو ذات مرة، في كتابه الشهير الذي يحمل الاسم ذاته.

إذا كان أنصار “أولوية الأمن”، متفهمين لأهمية أمن الأردن واستقراره، فإن أنصار “أولوية الاستيطان” لديهم حسابات أخرى … خيارهم الأول، أن يواصلوا التوسع والتهويد، في ظل صمت أردني أو عجز أردني، والمؤكد أن بعضهم يتمنى لو كان هناك تنسيقاً أردنياً … لكنهم، وهم يعرفون أن الأردن، ومن منظور حساباته وضرورات أمنه الوطني، لن يعاون مع مخططاتهم، ولن يقف صامتاً حيالها، بل وسيعمل على مجابهتها بكل ما لديه من أدوات ووسائل، نراهم يواصلون أفعالهم الاستيطانية والتهويدية، من دون إقامة الاعتبار لمصالح الأردن وحسابات أمنه الوطني.

ولأن المسألة في إسرائيل لم تحسم بعد بين هذين التيارين، نرى السياسة الإسرائيلية تتقدم خطوتان على طريق المشروع التوسعي، وتتراجع نصف خطوة للوراء، تغلق الأقصى وتعيد فتحه … تارة تحت ضغط المجتمع الدولي وأخرى تحت ضغطنا وتلويحنا بأوراق سياسية ودبلوماسية، لم تقرر إسرائيل حتى اللحظة، حرقها أو اعتبارها عديمة الأهمية.

لذلك، أرى أن الأوان قد حان، للتخلي عن أوهام جرى تكريسها لفرط تكرارها، حول عناية إسرائيل بأمن الأردن واستقراره ومصلحتها في إدامتهما وصونهما … فنحن نقترب من لحظة انقلاب الموازين داخل المجتمع الإسرائيل، لحظة ترسيم خريطة المصالح الإسرائيلية في الضفة، والتي لا تشتمل على القدس الكبرى وغور الأردن والمستوطنات، معظم المستوطنات، وليس الكتل الكبيرة منها فحسب، وهذه الخريطة ستضعنا في مواجهة مع إسرائيل، وستجعل من إسرائيل طرفاً في زعزعة استقرارنا، لأن تمرير هذه المخططات التوسعية، لن يكون ممكناً من دون استشراء حالة الفوضى في دول الجوار، ومن ضمنها الأردن … ولقد ثبت أن إسرائيل قادرة على التعامل مع التهديد الأمني شمالاً وجنوباً، ويمكنها أن تتعايش مع تهديد أمني من الشرق، إن كان ثمن ذلك، تكريس ابتلاعها للقدس و”يهودا والسامرة” …. هكذا على الأقل، يفكر بعض الإسرائيليين، حتى لا نقول الكثيرين منهم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسين عبد الحسين

حسين عبد الحسين يكتب: ترامب سيواجه إيران في سوريا

حسين عبد الحسين في الفكر المضطرب للرئيس الأميركي المنتخب وشبه الأمي دونالد ...