الرئيسية / أخبار / بوادر مواجهة بين الحكومة المصرية والتيار السلفي

بوادر مواجهة بين الحكومة المصرية والتيار السلفي

مصر
الرابط المختصر:

القاهرة – مدار اليوم

دخلت العلاقة بين الحكومة المصرية والتيار السلفي دائرة انعدام الثقة في مؤشر على قرب انتهاء حالة التعايش بين السلفيين والنظام الذي تولى السلطة بعد الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين.

وشهدت الأيام الماضية معركة كلامية بين القطاع الديني بوزارة الأوقاف، والسلفيون متمثلون في الدعوة السلفية وحزبها السياسي النور.

فقد وصفت وزارة الأوقاف التيار السلفي وواجهته السياسية حزب النور بأنهما أقرب إلى جماعة الإخوان المسلمين، الأمر الذي رفضه رئيس الحزب يونس مخيون.

وأكد القطاع الديني في وزارة الأوقاف وقوف أبناء الوزارة صفاً واحداً في وجه ابتزاز بعض المنتسبين إلى ما يعرف بالتيار السلفي، منتقداً المسميات التي تقسم الشعب إلى سلفي وغير سلفي، كما كان الإخوان يقسمونه إلى إخواني وغير إخواني.

وأشار إلى استخدام المساجد كمقار انتخابية مجانية، مشدداً على أن “الأوقاف” لن تسمح باستخدام المساجد كمقار انتخابية مجانية للتيار السلفي في الدعاية الانتخابية وترك المساجد لعلمائه وشبابه.

كما حذر التيار من تكرار تجربة الإخوان المرة على يد من يستخدمون الدين للحصول على مكاسب سياسية.

وفى المقابل أصدر رئيس حزب النور يونس مخيون بياناً رفض فيه تشبيه وزارة الأوقاف للحزب بأنه يسير على خطى “الإخوان” مؤكداً عدم صحة ذلك التشبيه. وأشار “مخيون” فى بيانه الى اشتراك الحزب فى خارطة الطريق والدستور والانتخابات الرئاسية، ودوره فى استقرار الوطن وعودة الأمن للبلاد، وتأكيده على نبذ العنف، وتنظيمه للمؤتمرات التي تحارب الأفكار المنحرفة.

 وتعد هذه المواجهة الأولى من نوعها بعد الموقف الذي اتخذه حزب النور في مواجهة جماعة الإخوان المسلمين الأمر الذي يعزز اعتقاداً بغياب الثقة بين رأس النظام المصري والتيار السلفي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

"التقارير عن الاتفاق الروسي الأميركي بشأن مصير الأسد تسريبات قذرة"

لافروف يعلن عن إيقاف معارك حلب لتنفيذ أكبر عملية إجلاء لسكان الأحياء الشرقية 

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على إيقاف ...