الرئيسية / أخبار / تغييرات دراماتيكية في المواقف الدولية حول مصير الأسد

تغييرات دراماتيكية في المواقف الدولية حول مصير الأسد

syria-5
الرابط المختصر:

مدار اليوم- صبحي فرنجية

يتقاطع المعلن من المواقف الدولية حول رحيل بشار الأسد تمهيداً لحل الأزمة السورية من جهة، والتسريع في القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى.

ويشير دبلوماسيون أمريكيون إلى أن الرئيس أوباما استجاب لضغوط أمريكية وعربية حول الملف السوري، الأمر الذي ظهر بوضوح في طلبه من مستشاريه إعادة النظر في عملية الفصل بين القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية و بقاء نظام الرئيس بشار الأسد.

ويرى مسؤول أمريكي بارز أن هذه الخطوة تعتبر تراجعاً عن التوجه السابق للإدارة التي كانت تعتقد “بإمكانية التركيز على ضرب التنظيم في العراق، ومن ثم استهداف مقاتليه في سوريا من دون ضرورة التركيز على رحيل الأسد من السلطة”.

وفي الشأن ذاته، عقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الماضي أربعة اجتماعات في البيت الأبيض، طالباً من مستشاريه دراسة جدوى الاستراتيجية الأمريكية القديمة، وبحث مخارج أخرى من أجل خطوات أكثر فعالية.

من جهة أخرى، ساد اجتماع أصدقاء سوريا المنعقد في لندن شعور بأن انشغال المجتمع الدولي بمحاربة داعش، أتاح الفرصة لنظام الأسد لاعادة ترتيب اوضاعه على الأرض، مما دفع المشاركين في الاجتماع إلى التركيز على ضرورة تغيير المعادلة العسكرية على الأرض من أجل الضغط على النظام للقبول بحل سياسي.

على الصعيد نفسه، صرح وزير الدفاع الأمريكي هيغل أن الولايات المتحدة ستدرب المعارضة المسلحة كوحدات وليس كأفراد وأن استراتيجيتها في سورية تحتاج إلى وقت وصبر، إلا أن تلك التدريبات تأتي في سياق قلب الموازين في سوريا.

وجاءت تلك التصريحات متزامنة مع دعوة واشنطن رعاياها في سوريا للمغادرة في أقرب وقت، مشيرة أن “احتمال شن هجمات معادية ممكن في كل ربوع البلاد”.

وفي روسيا للقصة جانب آخر، حيث قالت مصادر دبلوماسية رفيعة إن موسكو تعكف على تشكيل “مجموعة أصدقاء دي ميستورا” والتي تضم روسيا والولايات المتحدة والسعودية وتركيا وايران ومصر لدعم جهود حل الأزمة السورية.

وتؤكد مصادر روسية رفيعة المستوى أن موسكو تظهر استعدادها لتقديم كل ما بوسعها من أجل عقد اللقاءات التشاورية غير المشروطة بين الفرقاء السوريين.

يبدو أن الأمريكان تتكرس لديهم رغبة بأن رحيل الأسد ضروري للقضاء على داعش، والواضح أن الاسد أصبح عبئاً على الروس، مما سيضطرهم بشكل او باخر الى رفع الغطاء عنه ، في حال ضمان مصالحهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

ترامب ………………..بريشة موفق قات

موفق قات