الرئيسية / مدار / دور النشر السورية تلفظ أنفاسها الأخيرة

دور النشر السورية تلفظ أنفاسها الأخيرة

الكتاب
الرابط المختصر:

مها غزال – مدار اليوم

يغيب الناشر السوري عن معارض الكتاب العربية فيما تحضر القضية السورية وتداعياتها السياسية والإجتماعية بقوة.

في أغلب الأجنحة العربية المشاركة في “معرض بيروت العربي الدولي للكتاب” حضرت القضية السورية فيما ضاعت في الجناح السوري الصغير الذي لا تتعدى دور النشر المشاركة فيه أصابع اليد الواحدة.

لم تخل العناوين المشاركة في معرض بيروت من دلالات على اصطفافات ايديولوجية أو تصفية حساب مع البعث، فيما وضعت السعودية دور النشر السورية على قائمة الحظر، إلى جانب كتب الإخوان المسلمين، وفي معرض الكويت بقيت اصدارات دور النشر السورية في الصناديق لإخفاق الناشرين في الحصول على الفيزا.

دولة الإمارات سهلت اجراءت المشاركة السورية في معارضها لدرجة أنها في معرضي الشارقة و أبو ظبي أعفت دور النشر السورية من معظم الرسوم المترتبة على المشاركة.

إلى جانب مشكلات السفر والنقل إلى خارج سوريا يواجه الكتاب في الداخل السوري مشكلات أكثر صعوبة بينها التغيير المفاجئ في أسعار الورق والشحن مما دفع أغلب دور النشر إلى نقل مطابعها ومستودعاتها إلى بيروت.

وأدت  الرطوبة في أحد مخازن منشورات “اتحاد الكتاب العرب” إلى اتلاف 4 أطنان من الكتب، دون أن يأبه أحد لاختفائها، لأنها وحسب قول أحد الناشرين مجرد إعانة مالية لأعضاء الاتحاد، بعد أن وقعت “الهيئة العامة السورية للكتاب” تحت هيمنة قيادات طارئة أثبتت فشلاً ذريعاً في رسم الخطط الاستراتيجية لتسويق الكتب.

ويفيد ناشطون أن الكتب في دمشق وحلب وحمص واللاذقية وسواها من المدن تعوم على الأرصفة والأكشاك والشاحنات بعدما فر أصحابها من مدنهم تاركين وراءهم بيوتهم ومكتباتهم ودور نشرهم وأحلامهم

كما تحولت مخازن بعض دور النشر إلى مستودعات ذخيرة وأسلحة وخنادق، ومواقع لإخفاء المخطوفين فيما يتحول جمهور القراء إلى معتقلين ومخطوفين ومهجرين وموتى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a%d9%88%d9%86

فايز سارة يكتب: صعود اليمين الغربي والقضية السورية

مدار اليوم – فايز سارة قد يبدو مستغربا ربط صعود اليمين الغربي ...