الرئيسية / مدار / الدراما السورية تلوح بمناديل الوداع

الدراما السورية تلوح بمناديل الوداع

10833560_805766679482232_179605194_n
الرابط المختصر:

مدار اليوم – مها غزال

تحاول بعض شركات الإنتاج الفني العودة للعمل داخل سوريا بعد أن انقسمت الدراما السورية إلى داخلية تتضمن الأعمال التي نُفذت في داخل البلاد، و خارجية تشمل الأعمال الفنية السورية التي أُنتجت في الخارج.

طوال مسيرتها اعتمدت الدراما السورية على عامل أساسي وهو الجغرافيا، وأنشأت علاقات حميمة بين مشاهدي الدراما السورية و أماكن محددة في دمشق وغيرها.

تقول المخرجة رشا شربتجي في تصريحات صحفية إن كم الإنتاج لم يتأثر لكن الكيف والمضمون تأثر بشكل أساسي، وتؤكد أن غياب الدراما عن أرضها وبيئتها أفقدها مصداقيتها وعفويتها التي تميزت بهما، بالإضافة إلى هجرة عدد كبير من العاملين فيها والخوف من الإنتاج في دمشق.

ويفيد تقرير نشرته صحيفة ” السفير ” اللبنانية بأن المنتجة اللبنانية رولا تلج صاحبة شركة “مون اند ستارز” قد طرقت باب “المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني” بهدف الشراكة على عملَين هما “حرائر” للكاتبة عنود خالد، والثاني عن رواية “نازك هانم” للينا هويان حسن.

المديرة العامة للمؤسسة ديانا جبور تؤكد أن الهدف من الشراكة ليس البحث عن تسهيلات للتصوير “بل لأن العمل السوري من الطبيعي أن يصور في سوريا، ليؤمن فرص عمل بالإضافة للدعم المعنوي من فعل العمل والحياة” بحسب قولها.

لكن الأمر لا يخلو من المصاعب حيث يشير المخرج الليث حجو الذي يصور مسلسل ” ضبوا الشناتي” في سوريا إلى أنه كان من المفترض انتهاء التصوير خلال 50 يوما  لكن مدة التصوير تجاوزت 65 يوم ولم ينته بعد، بسبب الأوضاع الأمنية السيئة في دمشق.

كما يشير الفنان أيمن رضا إلى أن الأعمال الكبيرة التي تحتوي على مجاميع أصبحت خطرة جداً، مؤكداً أنهم لا يخرجون لتصويرها إلا برفقة الأمن.

ولم يقتصر الإنقسام في الدراما السورية على الداخل بل تجاوزها ليصل إلى انقسام الفنانين بين مؤيد ومعارض، مما يترك أثاراً سلبية أثناء العمل إن اجتمعوا في الأعمال التي تصور في الخارج، حيث يرفض فنان معارض مثل فارس الحلو المشاركة في مسلسلات يوجد فيها ممثلين مؤيدين للنظام.

وانعكس هذا الانقسام ليصل إلى الجمهور مما وضع الدراما السورية أمام صعوبات أخرى في التسويق خاصة وأن سوقها الأول كان القنوات الخليجية.

وتعد الدراما السورية من القطاعات الفنية والإقتصادية المهددة بالإنهيار في غياب حل جذري للقضية السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجمعية العمومية

كندا تدخل تعديلات على مشروع القرار للجمعية العامة

وكالات – مدار اليوم أدخلت كندا تعديلات واسعة على مشروع القرار الذي ...