الرئيسية / تقارير / النظام السوري يستدرج التحالف الدولي لقصف حوران

النظام السوري يستدرج التحالف الدولي لقصف حوران

10846711_10152420003626389_2083766137_n
الرابط المختصر:

دمشق ـ مدار اليوم

أفادت مصادر المعارضة السورية المسلحة بأن قوات النظام تسمح للمقاتلين المتشددين من تنظيم الدولة الإسلامية وغيرها بالانتقال إلى حوران دون التعرض لهم، فيما تتصدى بقوة لمقاتلي الجيش الحر في حال تحركهم نحو الجنوب.

وفي تحقيق أجرته وكالة ” اكي ” الايطالية نقلت عن عبد الله الكوت، أحد مقاتلين ألوية حذيفة ابن اليمان المتواجد في جنوب دمشق ” القدم والعسالي ” أن قوات النظام  “لا تمانع في أن يتوجه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية وحلفائهم مثل أبابيل حوران وأحفاد الأمويين  إلى حوران مقابل ضمان سلامتهم وعدم التعرض لهم وفق مفاوضات أجروها معهم تحت مسمى المصالحة والهدنة”، على حد قوله.

وقال الكوت تمر مجموعات من مقاتلي الدولة الإسلامية من شرق سورية بمحاذاة ريف دمشق الشرقي محاولة التوجه إلى درعا والقنيطرة، وهي مكشوفة ويمكن للنظام السوري استهدافها لكنه لا يفعل، ويترك لها حرية الانتقال نحو الجنوب في محاولة منه على ما يبدو لتسهيل انتقال التنظيم إلى حوران لتوفير ظروف اندلاع معارك مع مقاتلي الجيش الحر في درعا كما فعل في الشمال والشرق السوريين.

كما نقلت ” آكي ” عن المعارض السوري فواز تللو أن هناك “معلومات مؤكدة” عن مصادر وصفها بـ”الموثوقة” داخل الحجر الأسود والعسالي جنوب دمشق عن وجود “محادثات” بين النظام وقيادات من تنظيم الدولة الإسلامية لتأمين “ممر خروج آمن” لمقاتلي التنظيم في جنوب دمشق للوصول إلى محافظة درعا كما يرغب النظام، وترفض انتقالهم إلى شرق سورية، على عكس ما يجري مع مقاتلي حمص من الجيش السوري الحر .

من جهته قال الناشط الميداني الحمصي خضير خشفة في تصريحات نقلتها “اكي” إن ” قوات النظام منعت مقاتلي حمص من الجيش السوري الحر من الخروج من المدينة نحو الجنوب فيما رحّبت بخروجهم نحو شمال سورية إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة كشرط لفك الحصار عن بعض أحياء المدينة المحاصرة” منذ نحو سنتين.

ووفق تللو يهدف  النظام  لتجنيب احتمال دخول طيران التحالف المجال الجوي لدمشق لضرب تنظيم الدولة مما يعيق عمل طيران النظام ومدفعيته في قصف العاصمة وريفها، وتبرير قصف طيران التحالف والنظام لدرعا بحجة وجود تنظيم الدولة فيها .

و سبق أن طرد مقاتلو حوران كتائب صغيرة بايعت تنظيم الدولة الإسلامية ولم تسمح لها بالتواجد في المحافظة، ودفعتها للعودة إلى مناطق بشرق سورية ومناطق بجنوب دمشق.

ويشير ناطقون إعلاميون لكتائب بالجيش الحر في محافظة درعا إلى أن المحافظة خالية تقريباً من مقاتلي تنظيم الدولة، واعتبروا أن ما يقوم به النظام من تسهيل لمقاتلي الدولة الإسلامية لدخول المحافظة  محاولة لجرّ التحالف الدولي لاستهداف المحافظة بالقصف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلب

“إندبندنت”: الجثث تتفسخ في شوارع حلب والقطط…

وكالات-مدار اليوم قبل عام مضى، امتلأت مقبرة حلب القديمة، بينما امتلأت المقبرة ...