الرئيسية / تقارير / خطة ميستورا تهدد بقاء الجيش الحر في المشهد السوري

خطة ميستورا تهدد بقاء الجيش الحر في المشهد السوري

EC152AFD-5E6E-4626-99BF-39073D91E48A_mw1024_s_n
الرابط المختصر:

مدار اليوم- صبحي فرنجية

يحاول الموفد الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا دراسة خطة تجميد القتال في حلب مع المعارضة السورية، فيما تشكك الأخيرة في الخطة، ويراها بعض أركان الجيش الحر محاولة لتفريغ المعارضة السورية من محتواها وخلق معارضة بديلة.

المتحدثة باسم الموفد الدولي جولييت توما قالت إن المحادثات التي يجريها ميستورا جمعت ممثلين عن مجموعات مسلحة وأخرى غير مسلحة.

اللافت للنظر أن دي ميستورا التقى وفداً معارضاً، يضم قيس الشيخ الذي فوضته المجموعات المسلحة  في حلب بتمثيلها، حسب تعبير رئيس المكتب التنفيذي في مجلس قيادة الثورة صبحي الرفاعي.

وأضاف الرفاعي في تصريح صحفي أن القرارات سيتم اتخاذها بعد أخذ رأي جميع مكونات مجلس قيادة الثورة، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة اقترحت وقفاً لإطلاق النار في حلب، وبالتالي ” نريد مناقشة الأوضاع في كل سوريا”.

تتزامن هذه التحركات مع دعوة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني تركيا إلى زيادة تقاسم المعلومات مع الأوروبيين لوقف توجه المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق، الأمر الذي يعكس القلق الأوربي من تفاقم إفرازات الأزمة السورية ووصولها إلى أوروبا.

يتضح ذلك في دعوة موغيريني إلى معالجة الأزمة السورية من “جذورها” من خلال دعم مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا.

إلا أن تجاهل دي ميستورا كتلة الأركان أثار حفيظة العسكريين في الحكومة المؤقتة، حيث اعتبر البعض تحركات دي ميستورا خطوة لإنهاء الجيش الحر وإزاحته عن الساحة.

وقال مصدر عسكري رفض التصريح عن اسمه لـ “مدار اليوم” إن ما يحصل هو تقصد غربي واضح لإنهاء فعالية الجيش السوري الحر في مراكز اتخاذ القرا، واصفاً ذلك بمحاولة إيجاد بديل عن المعارضة الحالية.

وأضاف المصدر أن خطة دي ميستورا تدل على تخبطه في الشأن السوري، مما يعيد إلى الأذهان مساعي سلفه الأخضر الابراهيمي.

من جهته، قال نائب رئيس هيئة الأركان العقيد هيثم العفيسي لـ “مدار اليوم” إن دي ميستورا لم يقدم مشروعاً متكاملاً، وأن ما بحوزته مجرد فكرة ولا تصلح أن تكون مبادرة بعد.

وأشار العفيسي إلى أن استبعاد الأركان عن التفاوض حتى اللحظة مفهوم، كونها قدمت شروطاً واضحة للقبول بخطة دي ميستورا، أهمها رفض فكرة وقف القتال في منطقة واحدة والسعي لأن تكون شاملة، وإطلاق صراح المعتقلين من سجون النظام.

و لفت العفيسي الانتباه إلى أن دي ميستورا يتعامل مع المسألة السورية على أنها نزاع داخلي مسلح، واصفاً ما يحصل بأنه ثورة شعبية غايتها إسقاط الأسد ونظام القمع والقتل خاصته.

الانقسام الواضح في صف المعارضة المسلحة، الذي كرسته تحركات دي ميستورا، وتلاعب النظام السوري الذي ما زال يعتبر خطة المبعوث الدولي غامضة، ولم يبد رأياً واضحاً بخصوصها، يثير تساؤلات حول جدوى تلك الخطة في الانتقال بالأزمة السورية نحو مرحلة جديدة تؤسس لحل سياسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصليب الأحمر: فرار 20 ألفا من شرق حلب خلال أقل من 48 ساعة

دي مستورا يخفض عدد المدنيين في حلب إلى 100 ألف محاصر

وكالات – مدار اليوم قال المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، عقب جلسة مشاورات ...