الرئيسية / مدار / بدلة لمدار اليوم: التنظيمات المسلحة في المناطق المحررة تستحق السخرية

بدلة لمدار اليوم: التنظيمات المسلحة في المناطق المحررة تستحق السخرية

5a569b72-be61-4ccd-ad3a-7e16644b4b0f
الرابط المختصر:

مدار اليوم ـ صبحي فرنجية

 شكلت الكتابة الساخرة جزءا من وعي السوري بحالته، قبل العام 2011، وشكلت أحد أسلحته في مواجهة دكتاتورية النظام، وقمعه بعد اندلاع الأحداث أوائل العام 2011.

الكاتب السوري الساخر خطيب بدلة، يرى أنه من غير الممكن، حصر الأدب الساخر في  مقاومة الاستبداد وحده، مشيراً إلى أن بعض التنظيمات المسلحة في سوريا، تستحق السخرية.

وفي حديث مع “مدار اليوم” حول الأدب الساخر ودوره في تشكيل وعي الشعوب، قال بدلة إنه من الطبيعي أن تلعب الكتابة الساخرة دوراً ملفتاً باعتبار أنها أكثر حدية وتصادمية من الكتابات الأخرى، إلا أنها ليست الوحيدة فهناك كتابات جادة شكلت وعياً ثورياً تراكمياً لدى الشعب أيضاً.

ورفض الكاتب بدلة فرضية أن يكون للكتابة الساخرة دور تنفيسي، كما يدعي البعض، مشيراً إلى أنها بقيت على الدوام موجعة للأنظمة الديكتاتورية، لأنها تستطيع، ببراعة كاتبها، تحويل السلوك الاستبدادي للحكام وحاشيتهم إلى أضحوكة.

واستدل الكاتب في تأكيده لفكرته بما عاناه  من النظام السوري قبل الأحداث، حيث كان يتم استدعاءه بين الحين والآخر دون تهمة محددة، بل لما وصفه بـ “شد البراغي”، ويستطرد قائلا  كانوا “يقدمون لنا القهوة ويقولون: لا تنس الظروف الخطيرة التي يعيشها الوطن، ولا شيء الآن أكثر ضرورة من اللحمة الوطنية…إلخ” …

ورداً على سؤال حول ما إذا كان تراجع الكتابة الساخرة والكاريكاتير يأتي بنفس الوتيرة في المشهد السوري، أجاب بدلة أنه لا يمكن الحديث بأن الكتابة الساخرة والكاريكاتير يتراجعان.

يضيف بدلة موضحاً أن السوريين الذين تحرروا، بالثورة، من الرهاب الذي كانوا يعيشونه في ظل الاستبداد، أصبحوا أكثر ميلاً للسخرية من ذي قبل، و أن لدى السوريين إبداعات في الكاريكاتير بالغة الأهمية قدمها كل من موفق قات وهاني عباس وحسام سارة، إضافة إلى الفنان العالمي علي فرزات والفنان خالد جلل.

و يرى الكاتب أن الاعمال التلفزيونية التي نسبها البعض إلى الأعمال الساخرة، كوميديا، رافضاً أن تكون لها أية علاقة بالأدب الساخر، كما نفى وجود علاقة تأثر وتأثير، بين ثورة المعلومات متمثلة بالانترنت والفضائيات من جهة، والكتابة الساخرة من جهة أخرى.

ويذكر أن خطيب بدلة، من مواليد محافظة إدلب السورية عام 1952، تمتاز كتاباته بالسخرية، له عدة مؤلفات، حيث كتب القصة القصيرة، والمسلسلات التلفزيونية.  وبعد بدء الأحداث في سوريا أصبح عضواً في الائتلاف السوري المعارض، وعضوا في هيئته السياسية. كما يشغل منصب  أمين تحرير مجلة أوراق التي تصدرها رابطة الكتاب السوريين، ويترأس تحرير مجلة “كش ملك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي صباح اليوم

لافروف يؤكد استمرار المحادثات الأمريكية – الروسية بشأن حلب

جنيف – مدار اليوم كشف وزير الخارجية سيرغي لافروف، عن مشاورات مع الأميركيين ...