الرئيسية / مقالات / العبادي: حتى لو اغتالوني!

العبادي: حتى لو اغتالوني!

الرابط المختصر:

عبد الرحمن الراشد – الشرق الأوسط

عبد الرحمن الراشد

هل كانت رسالة لخصومه أم صرخة لحلفائه، عندما تحدث صراحة قبل أيام عن تحديه «لهم» حتى لو تسبب ذلك في اغتياله؟ رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، يخوض حروبا متعددة الجبهات في آن واحد. يقاتل «داعش» والجماعات الإرهابية، المنتشرة مثل خلايا السرطان في غرب وشمال العراق. ويحاول إيقاف الحملات التحريضية ضده من قبل رأس الحكومة السابقة، رئيس الوزراء المبعد نوري المالكي. والجبهة الثالثة تنظيف الدولة من أضخم عملية فساد ربما في العالم، أتت على معظم موارد الدولة، وتهددها بالإفلاس، خاصة مع تراجع مداخيل النفط.
وقد كان العبادي واضحا بربطه عملية التنظيف بالخطر على حياته، وكأنه يعني بكلامه أشخاصا بعينهم، متحديا بأنه لن يتوقف عن ملاحقتهم حتى لو كان ثمن ذلك اغتياله. والحقيقة أن حياته باتت في خطر منذ الساعة التي تجرأ فيها على الإعلان عن موافقته على الترشح لمنصب رئاسة الوزراء في أغسطس (آب) الماضي، في وقت اختبأ بقية المرشحين الذين طرحت أسماؤهم خوفا من المالكي الرافض للتنحي. أحدهم سافر إلى لندن، وأعلن من هناك أنه سيرفض لو كلف المهمة، والثاني قيل إنه سافر إلى بيروت، والثالث لم يرد على الاتصالات. وبقي العبادي الجريء الوحيد الذي أعلن قبوله التحدي. وبسببه، أزبد المالكي وأرعد، بأنه المرشح الوحيد ولن يرضخ، حتى تكالبت عليه التحذيرات من المرجعية الشيعية، والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية. وقد تم تنصيب العبادي على عجل، حتى أن المراسم كانت مختصرة، وصور أداء القسم ظهرت سيئة. ومنذ تلك اللحظة بدأت المهمة الخطرة لرئيس وزراء العراق الجديد، الذي لا يدري من أين ستأتيه الرصاصة الغادرة.
ومن يتتبع تفاصيل المعارك مع تنظيم داعش سيعي حجم التحدي، ويدهش من اتساع نطاقها، وكيف أصبحت أكثر عنفا، ولا يبدو في الأفق القريب أي انتصار للقوات العراقية رغم الدعم الذي تحظى به من الولايات المتحدة. اليوم، تدور حرب كبيرة مع «داعش»، ربما لم تواجه مثلها القوات الأميركية إبان معاركها مع «القاعدة» في السنوات الماضية، وهذا يطرح تساؤلات جادة حول قدرة الدولة العراقية على الصمود في معارك المناطق المتمردة. والأزمة نتيجة مباشرة لفشل، وفساد، قيادة المالكي التي استعدت الأقاليم السنية، وفي الوقت نفسه بنت جيشا هزيلا يقوم على محسوبيات شخصية وطائفية. ويتعهد العبادي بأنه سيستمر في إصلاح تركة المالكي، الدولة الفاسدة، والتي يقول إنها كانت تدفع مليارات الدولارات لأشخاص، وعقود وهمية، ضمن عملية واسعة ومنظمة.
ولا يملك العبادي خيارات كثيرة، فالمعركة مترابطة وضرورية لبقاء النظام الحالي، فمحاربة الفاسدين لا تقل أهمية عن مقاتلة «داعش»، لأن حكومته ستفلس وتنهار دون مصادر مالية تمكنها من الإنفاق على موظفيها، ونشاطاتها، وتمول حربها المصيرية. أيضا، الأموال المتسربة تذهب إلى قوى سياسية تنافس الحكومة وتعمل على إسقاطها، وهذا يتم في وقت غالبية العراقيين بلا وظائف حكومية، والدولة لا تزال متخلفة في أداء واجباتها لمواطنيها في التعليم، والتطبيب، ومشاريع البناء الموعودة، التي لم يتحقق منها سوى بضعة ملاعب كرة، وبضع منشآت بنيت في البصرة.
لا شك أن العبادي يحمل روحه على كفه، ويغامر كثيرا، وفي الوقت نفسه خصومه يخشون من إيذائه بعد أن أصبحت فضائحهم على كل لسان، ومحل غضب شعبي عارم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خليل حسين

خليل حسين يكتب: العقوبات الأمريكية على إيران والاتفاق النووي

خليل حسين من الواضح أن ثمة مؤشرات تصعيدية واضحة في العلاقات الأمريكية ...