الرئيسية / أخبار / من يدير إعلام داعش؟

من يدير إعلام داعش؟

shami witness
الرابط المختصر:

مدار اليوم – مها غزال

تتسابق شبكات الاستخبارات الدولية والمؤسسات الإعلامية في فضح المسؤولين والمروجين لإعلام داعش، على اعتباره السلاح الأشد ضراوة في المعركة القائمة بين العالم والإرهاب.

صرحت القناة الرابعة البريطانية أن مسؤولاً تنفيذيا في مدينة بنغالور الهندية يدعى “مهدي”، يدير حساباً في “تويتر” باسم “الشاهد الشامي”،  ويروج من خلاله لتنظيم “داعش” ويمتلك 17 ألف متابع.

وأوضح تقرير القناة أن هذا الشخص يدير أكبر حساب في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تابع لجماعة “داعش” الإرهابية، حيث أن مشاهدي الموقع بلغوا 2 مليون مشاهداً، ما يجعله الحساب الأكثر تأثيراً للتنظيم.

مهدي الشاب الذي كان ينشر مئات التغريدات والصور وفيديو عمليات الذبح على حسابه باسم “الشاهد الشامي” بمجرد قيام التنظيم بنشرها موحياً أنه يعيش في بلاد الشام، وأكد على أنه تواصل مع عشرات “الجهاديين البريطانيين”، حذف حسابه من تويتر وطلب من القناة عدم الكشف عن اسمه الكامل خوفاً على حياته.

وفي هذا السياق كانت صحيفة ” دايلي مايل” البريطانية قد نشرت  تقريراً، قالت فيه: إن “أبو سمرة” الّذي يبلغ من العمر 32 عامًا ولد في فرنسا ونشأ في ضاحية داخل بوسطن، يحمل الجنسيتين الأميركية والسورية، ويبرع باستخدام التكنولوجيا الحديثة وكان قد عمل في شركة مختصة في هذا الشأن، هو الأن يعمل في صفوف “داعش”.

ولفت تقرير الصحيفة إلى أن احتراف “أبو سمرة” في مجال الكمبيوتر ومواقع التواصل الاجتماعي، دفع تنظيم “داعش” إلى تجنيده من أجل التواصل مع مواطنين أميركيين وبريطانيين وكنديين عبر هذه المواقع لإقناعهم بالانضمام إلى التنظيم.

ويذكر أن مكتب “التحقيقات الفيدرالي” الأميركي قد نشر في تشرين الثاني من العام 2009 تقريرًا أعلن فيه أنه ضم أحمد أبو سمرة إلى “قائمة الإرهابيين”، ووعد المكتب في حينها بـ”تقديم مكافأة مالية”، قدرها 50,000 دولار لمن يعثر عليه ويقدمه إلى السلطات الأميركية.

كما أن “سيدارثا دار” القيادي في حركة المهاجرين البريطانية  ظهر في صور على موقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنه يعيش في “دولة الخلافة”،  يُعتقد أن “داعش” عهدت إليه الإشراف على آلتها الإعلامية بسبب خبرته في مجال الكمبيوتر والبرمجيات الرقمية.

ونشرت مواقع عراقية عديدة خبر مقتل مسؤول إعلام تنظيم “داعش”  والملقب بـ “أبو القعقاع” في منطقة حوض حمرين واثنين من معاونيه بسقوط قذيفة هاون شمال شرق بعقوبة.

ويبقى اعلام “داعش” الخيط السري الذي يجذب المجاهدين من كل أصقاع الأرض ليرفد التنظيم بمقاتلين جدد ويرفد نفسه بمهارات جديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a%d9%88%d9%86

فايز سارة يكتب: صعود اليمين الغربي والقضية السورية

مدار اليوم – فايز سارة قد يبدو مستغربا ربط صعود اليمين الغربي ...