الرئيسية / أخبار / تسريبات اسرائيلية حول مبادرة أردنية لترحيل الأسد

تسريبات اسرائيلية حول مبادرة أردنية لترحيل الأسد

عبدالله السيسي
الرابط المختصر:

مدار اليوم – صبحي فرنجية

تركت الصعوبات التي تعترض المبادرة الروسية لحل الأزمة السورية هامشاً أمام تكهنات وتسريبات حول مبادرات أخرى على اعتبار أن الطبيعة تكره الفراغ.

وفي هذا السياق جاءت تسريبات صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن جهود أردنية لإطلاق مبادرة تنهي الصراع في سوريا، وتتضمن تشكيل حكومة انتقالية بعد رحيل الأسد.

زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للأردن ولقائه مع الملك عبد الله الثاني كانت لدراسة المبادرة التي يود الأردن إطلاقها حسب ما جاء في الصحيفة.

المبادرة الأردنية ترتكز على إقامة محادثات مع المسؤولين السوريين من أجل نقل السلطة في سوريا بشكل سلمي.

كما تتضمن  تشكيل حكومة انتقالية بعد رحيل الأسد، ثم يتم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وقالت الصحيفة، إن غالبية الدول العربية وافقت على المبادرة لإنهاء الصراع في سوريا، حيث وافق السيسي على المبادرة التي ناقشها مع الملك عبد الله الثاني خلال زيارة قصيرة إلى عمّان الأسبوع الماضي.

إلا أن أوساط المعارضة السورية لم تعر تلك التسريبات أية أهمية، و ذهبت إلى التشكيك في قدرة الأردن على طرح هكذا مبادرة، خصوصاُ أنها ترتكز على ما جاء في جنيف1.

عضو الائتلاف السوري المعارض، جواد أبو حطب، قال لـ “مدار اليوم” إن ما تتضمنه التسريبات حول مبادرة الأردن تتوافق تماماً مع مطالب الثورة السورية، وترتكز على مبادئ جنيف1.

وشكك أبو حطب في أن يكون الأردن قادراً على طرح هكذا مبادرة، دون أن يوضح الأسباب، مشيراً إلى  “أن مصر موقفها سلبي من الثورة السورية بعد استلام السيسي”، وبالتالي هناك أمل ضعيف في أن يكون الأردن ومصر وراء هكذا مبادرة.

حول زيارة ابن عم الأسد إلى القاهرة مؤخراً، قال أبو حطب إنه من المستبعد أن يرسل بشار الأسد أحداً من جهاز البحرية ليناقش مبادرة مثل هذه، خصوصاً انه يتمخض عنها اسقاط الأسد نفسه.

ومن ناحيتها قالت  مصادر معارضة  لمدار اليوم إن هذه المبادرة إن صحت لن يكتب لها النجاح، لأن الأسد لا يمكن، حسب معطيات واضحة، أن يقبل بإبعاده عن السلطة، مشيراً إلى أن المبادرة إذا أغفلت رحيل الأسد، مصيرها الفشل أيضاً، لأنها تخالف أهم مطلب في الثورة، وهو رحيل الأسد.

الواضح من خلال ردود فعل أوساط المعارضة على تسريبات الصحفية الاسرائيلية أنها باتت أكثر يأساً وتشكيكاً في المبادرات المطروحة، والتي يمكن أن تطرح في المستقبل، حيث أن الصراع ومناورات الأسد رسخت لدى معارضيه أنه يلعب بالوقت ليحقق انتصارات عسكرية، ويضعف وجود المعارضة على الساحة السياسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مطار المزة

انفجاز يهز مطار المزة العسكري في دمشق

دمشق – مدار اليوم أكدت صفحات موالية لنظام الأسد، حدوث عدة انفجارات، ...