الرئيسية / مدار / قيس الشيخ لمدار اليوم: المقاتلون في سوريا هم إسلاميون والعلمانيون يتفرجون

قيس الشيخ لمدار اليوم: المقاتلون في سوريا هم إسلاميون والعلمانيون يتفرجون

قيس الشيخ
الرابط المختصر:

مدار اليوم- ياسر بدوي

استمر تنسيق اللقاء مع المستشار قيس الشيخ رئيس مجلس قيادة الثورة الوليد أسبوعا كاملا، وهو يتنقل بين الريحانية وغازي عينتاب واسطنبول، يلتقي مع قوى وشخصيات سورية، ومبعوثين وشخصيات مهتمة بالملف السوري، وهو الذي يرى أن  قوى الثورة والمعارضة ما تزال مشتتة، لا نقبل الآخر، هذا ما نعمل عليه، هدفنا الأول و الأسمى، توحيد الفصائل على الأرض، ولن نتخذ أي قرار بشيء دون مشاورة قادة الفصائل.

وأجرت مدار اليوم حوارا معه، بعد الفوضى التي شكلها ظهور مجلس قيادة الثورة، وهجوم معظم السياسيين على ذلك المجلس، فمنهم من اتهمه بالاصطفاف مع الإسلاميين، ومنهم من رآه فقاعة ليس إلا، وفي ما يلي نص الحوار:

مدار اليوم : ما هي مبادرة واعتصموا، ولماذا الإسراع بتشكيل مجلس قيادة الثورة؟

قيس الشيخ: لدينا فكر وأمل لتوحيد الصف، وخاصة في الجبهات مع المقاتلين ليكونوا قوة واحدة، متسقة العمل، مركزية التخطيط، متعددة الأذرع، جاهزة للتنفيذ. هذا الأمل هو الذي حذا بهذه الثلة لطرح المبادرة والسعي لجمع الأغلبية.

مدار اليوم: ما هي علاقتكم بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، وهل هناك حوار معه، وما هي شكل العلاقة مع هذا الجسم السياسي و الثوري ؟

قيس الشيخ : نحن نؤمن بالحوار، وهو يقود إلى الحقيقة، لا يوجد تيار أو فصيل أو حزب أو فكر يمتلك الحقيقة كاملة، وإنما يمكن أن نتكامل لنضيف إلى معارفنا و إلى قوتنا، قوة وفكر، مع أي سوري موجود على الأرض السورية أو خارجها، فكرنا يقوم على توحيد هذه الفصائل السورية، لا نرغب أن نكون بديلا عن أحد، بل نعمل سويا، لا نعادي أي فكر طالما هو من منتجات هذا الشعب، بل أن نصل مع الجميع إلى نقاط محددة، بالحوار، تقود إلى  تضامن الجميع بدون استئناء، وبدون إقصاء ولا محاصصة، إلى ما يمثل حق الشعب كاملا .

مدار اليوم : وموضوع الحوار مع الائتلاف، لم تجيب على هذا السؤال ؟

قيس الشيخ : الحقيقة أن الكثير من الأخوة من أعضاء الائتلاف، أو رؤساء الكتل فيه، شاركونا الكثير من الآراء وشجعونا على هذا المسار، فعلوا ذلك بصفة شخصية، وأحيانا لثقتهم بشخصيات في مجلس قيادة الثورة، نحاول أن ننقل هذا الفكر من ثقة أشخاص من أشخاص إلى تعاون بين مؤسسات، نحن نقدر المصاعب، أن هناك تيارات في كل جسم سياسي، لكننا نأمل أن نتجاوز هذا إلى الشعور بالخطر الحقيقي من تفرقنا، وعدم تكاملنا، لنعمل بتنسيق ووحدة مع الحل السوري أيا كان.

مدار اليوم : ترى بعض الشخصيات أنكم تعملون وفق توجه دولة عربية، مما يعمق الخلافات ؟ والدليل انسحاب جبهة ثوار سوريا وحركة حزم ؟

قيس الشيخ: لم تنسحب جبهة ثوار سوريا وإنما فصيل من جبهة ثوار سوريا في الجنوب، لأسباب تتعلق بالتمثيل وأصدر بيانه المعروف، ومازلنا نتواصل مع هذا الفصيل لإيضاح هذه النقاط، كما أن حزم ما زال ممثليها موجودين في مجلس قيادة الثورة، وعموما نحن ننظر إلى الدولة الصديقة والشقيقة نظرة اعتراف بالجميل، وبشأن السعودية وقطر، نحن نفترض أن كلا الدولتين تعملان لمؤازرة الثورة و الشعب السوري، ونتمى أن تنسقا في ذلك، وأنا لا أعتقد أن سائرا ممكن أن يكون عميلا لدولة أو سياسة ، لم نتصل بممثلين رسميين في السعودية وقطر، ونأمل التعاون .

مدار اليوم : يحسبكم البعض على الأخوان المسلمين؟

 قيس الشيخ : أنا لست من الأخوان المسلمين، بل كنت في وقت من الأوقات على طرف النقيض، وفي ذات الوقت الأخوان فصيل من هذا الشعب لا يمكن إقصائهم، ثم نحن لا نمشي تحت مخطط فصيل، لأننا حصيلة عدة أفكار و تيارات، ومن يفكر بإقصاء فصيل الإخوان وغيرهم، يعمل بذات فكر النظام الذي يعدم ويقتل، الفصائل و الأحزاب نحترمها و نحاورها، لكننا لا نخضع لفصيل معين، لذلك نسعى أن نكون لكل الشعب.

مدار اليوم : ما هو موقفكم من طروحات المبعوث الدولي دي ميستورا ؟

قيس الشيخ :بالنسبة للحل السياسي، أنا أرى أن السياسة أو القتال، أداة للوصول لأهداف، وليست هي الهدف، لأن من يعتبرها هدفا سيقف عاجزا عند تغيير الواقع، فيما لو رفض الطرف الآخر هذا الحل، إذا كان قد اختار سلفا الحل الأمني، ولا يقبل إلا بالحل بموافقته، وإن اختار إجباره فذلك يعني أنه سيستعمل القوة، وبالتالي لا يصبح حلا سياسيا.

نحن نستخدم لكل ظرف أداته اللازمة، ستة أشهر يتظاهر الشعب بصدورعارية، والدبابات تسحقها، والمعتقلات امتلأت بالناشطين والمدنيين، هل أنتجت حلا، أعتقد أن أي إنسان منطقي لا يمكن أن يفكر بحل سياسي دون القوة، لأنه لا يمكن أن يكون رحيل رأس النظام برضائه، وهو يعتاش على الكذب وإثارة النزاعات و المذهبية، وبقاء النظام يعني بقاء العبودية، ونهب الثروات والممارسات الأمنية الفاسدة.

مدار اليوم : يؤخذ على مبادرة واعتصموا و مجلس قيادة الثورة، مأخذ الهوية الإسلامية، ويخلق المخاوف من سيطرة الإسلاميين على الحكم، والخوف يتعاظم مع وجود الفصائل المتطرفة في سوريا ؟

قيس الشيخ :أنا لا أفهم أن يتهم مجلس قيادة الثورة، أنهم إسلاميين متطرفين، هل هناك فصيل علماني يقاتل ولم نسعى إليه، وهل كل المقاتلين إسلاميين تكفيريين، وهل نتقبل أن نقول أن في سوريا لا يوجد مسلمين؟ نحن لم نقصي، ولا  يجوز اتهام الناس

نحن نحترم كل الأديان و القوميات و الطوائف، وهذا قدرنا في سوريا ، كل الأديان جاءت بالقيم و الأخلاق و المثل العليا وأولها الحق في الحياة، و الفكر.

مدار اليوم : ولكن الفكر التكفيري انتشر؟

قيس الشيخ : إذا أردنا أن نتحدث عن التكفيريين، فأنا أعتقد أن أحد أسباب انتشار فكرهم، هم العلمانيون الذين رفضوا أن يكونوا أصحاب رأي، أو يحاورهم، إنما يريدون إبعادهم، كيف يمكن النظر إلى التكفيري بأنه خاطئ لأنه يذبح ويكف، ولا أرى من يريد أن يذبحه، وإلغاء فكره لمجرد أن له رأي، اعتقد أنه لا مزايدة في هذا الشأن، المقاتلون هم إسلاميون، والعلمانيون متفرجون، ويعتبرون أن قتال الاثنين وإنهاكهم هي فرصة لهم وهف يعملون له.

إن الإسلام معتدل، يعطي ما لله، لله وما لقيصر لقيصر، ويدعو بالحكمة و الموعظة الحسنة، ويقول ربنا ذكر إنما أنت بمذكر و لست عليهم بمسيطر،والأخوة في الفصائل تتبنى هذا، وتعارض أي فكر متطرف.

مدار اليوم : هل هناك علاقة لمعاذ الخطيب بمجلس قيادة الثورة ؟

قيس الشيخ : معاذ الخطيب شخصية محترمة، وصاحب فكر، نحن مستعدون للتحاور معه، والاستفادة من خبرته.

مدار اليوم : هل تحاورتم مع الروس؟

قيس الشيخ :لم تجري مباحثات إلى الآن بيننا وبين الروس، و اللواء محمد الحاج علي لم يكن يوم مشاركته في وفد معاذ الخطيب إلى موسكو، ضمن مجلس قيادة الثورة، ولا يعني ذلك نقصا من كفاءته، و ترأسه اليوم للهيئة العسكرية هو استثمار للكفاءات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجمعية العمومية

كندا تدخل تعديلات على مشروع القرار للجمعية العامة

وكالات – مدار اليوم أدخلت كندا تعديلات واسعة على مشروع القرار الذي ...