الرئيسية / أخبار / هل يفوز ميشيل كيلو برئاسة الائتلاف الوطني؟!

هل يفوز ميشيل كيلو برئاسة الائتلاف الوطني؟!

ميشيل كيلو
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

يحضر الإئتلاف لعقد الإجتماع العادي لهيئته العامة في العشر الأول من الشهر القادم، بعد أن تجاوز عقد جلسته الطارئة، والتي حددها رئيس الإئتلاف هادي البحرة في الثالث من الشهر الجاري.

ويفترض أن يبحث اجتماع الهيئة العامة للإئتلاف في جدول أعماله شؤوناً سياسية وتنظيمية وعلى رأسها موضوع الاتفاق الذي وقعته الكتل الرئيسية في الائتلاف والذي يعرف باسم “اتفاق الثمان نقاط”، لمعالجة المشاكل القائمة في الائتلاف وفتح الأبواب نحو إصلاح الائتلاف ومؤسساته بما في ذلك الحكومة المؤقتة والمجلس العسكري ووحدة تنسيق الدعم.

كما يفترض أن تقوم الهيئة العامة في اجتماعها المقبل بانتخاب قيادة الائتلاف الجديدة، حيث أن اجتماعها يصادف مع نهاية مسؤولية القيادة الحالية للائتلاف.

أوساط سياسية في الإئتلاف، أكدت “لمدار اليوم” أنه من الصعب ترشيح هادي البحرة لفترة رئاسية جديدة بسبب ما أصاب الائتلاف من ترهل وضعف في اتخاذ القرارات في فترة رئاسته، وقالت المصادر أن هذه الممارسات كانت سبب من أسباب مشاكل الائتلاف الحالية أو بعضها على الأقل.

واستبعدت المصادر، أن يتم ترشيح الرئيس السابق أحمد الجربا لرئسة الإئتلاف وخاصة وأنه أعلن مراراً في مجالسه الخاصة، أنه لن يترشح لرئاسة الائتلاف.

وقالت أوساط أخرى، أن التجمع الوطني الذي يضم ثمانية وعشرين عضواً بينهم ميشيل كيلو ورياض سيف وممثلي الإخوان المسلمون وآخرين، يعمل على ترشيح أحد أعضائه لرئاسة الإئتلاف، وتكريس وجود عدد من أعضاءه في الهيئة القيادية، ليكونوا أغلبية فيه رغم أن هناك تنافس بين أشخاص في التجمع على رئاسة الائتلاف.

وأبلغ اعضاء في التجمع الوطني بعضاً من ممثلي دول أصدقاء الشعب السوري، أن ميشيل كيلو هو مرشح التجمع لرئاسة الإئتلاف، في وقت يتابع فيه نصر الحريري أمين عام الإئتلاف جهوده ليكون مرشح التجمع، مما يشير إلى أنه سيدخل كمنافس انتخابي للمرشح الأول ميشيل كيلو في الانتخابات المقبلة.

مصادر قيادية في التجمع الوطني، أكدت أن حظوظ  كيلو برئاسة الائتلاف ضعيفة، ليس لوجود من يعارضه من أكثرية كتل الائتلاف فقط، بل بسبب صعوبات فوزه في داخل التجمع الذي يعتبر أحد قادته، وقالت المصادر، أن ترشيح كيلو يجد معارضة من أوساط إسلامية في التجمع مشيرة إلى خلافات سابقة وعميقة ومعلنة بين كيلو والإخوان المسلمين رغم وجودهم في تحالف مشترك اليوم، وأضافت هذه المصادر إلى أن كيلو يواجه معارضة في الداخل بسبب تصريحات متناقضة صدرت عنه، وخاصة في تأييده المتكرر لجبهة النصرة.

وقالت مصادر في تحالف الكتل بالإئتلاف أنها سترشح قيادة جديدة للائتلاف، تعمل على تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه، وأن الخيارات تدور حول شخصيات توافقيه من أعضاء تلك الكتل لتولي المواقع القيادية في الائتلاف بما في ذلك الرئيس وبعض مواقع الهيئة الرئاسية الجديدة، لكن هذه المصادر رفضت الكشف عن الأسماء المرشحة من جانبها، وقالت ليست الأسماء هي المهمة، المهم هو برنامج الأشخاص وتوجهاتهم، التي ينبغي أن تخرج بالائتلاف من أزماته وأن تضعه على سكة الإصلاح من أجل مضيه على طريق خدمة الثورة والشعب السوري في هذه المرحلة الصعبة.

وأشارت مصادر في الائتلاف، أن موفق نيربية المنضوي في إطار التجمع الوطني وجه مقبول لتولي أحد المراكز القيادية في الائتلاف خاصة في الهيئة الرئاسية.

ويذكر أن منافسة شديدة جرت بين هادي البحرة عضو الكتلة الديمقراطية وموفق نيربية العضو السابق في الكتلة ذاتها حول رئاسة الإئتلاف في الدورة الماضية وأدى التنافس إلى فوز البحرة برئاسة الائتلاف بفارق كبير من الأصوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

سلام ….سلاح سلام ….سلاح ……بريشة موفق قات

 موفق قات