الرئيسية / أخبار / المصالحة المصرية – القطرية تزيد من عزلة أردوغان في المنطقة

المصالحة المصرية – القطرية تزيد من عزلة أردوغان في المنطقة

تركيا قطر
الرابط المختصر:

عواصم – مدار اليوم

يبدو أن طموحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في نزع شرعية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعزله دولياً، أصبحت في مهب الريح بعد المصالحة الجارية بين القاهرة والدوحة.

فقد نقلت صحيفة “تودايز زمان” التركية عن مصادر دبلوماسية أن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، دعا المسؤولين الأتراك خلال زيارته أنقرة الأسبوع الماضي إلى اتخاذ خطوات باتجاه تطبيع العلاقات التركية – المصرية، قائلاً أنه من المحتم تحسن العلاقات مع الرئيس السيسي.

وذكرت وكالة رويترز أن رئيس الاستخبارات القطرية أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني زار القاهرة، والتقى مسؤولين في الاستخبارات المصرية لترتيب لقاء يجمع بين زعيمي البلدين في الرياض الشهر القادم.

أردوغان بعد الموقف القطري الجديد يجد نفسه معزولاً في المنطقة العربية خاصة وأن قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي زارها أردوغان في السنوات الأخيرة، وهذه الزيارات يستخدمها مناصرو أردوغان لدعم روايتهم في أن المنطقة العربية ليست مغلقة أمام الزعيم التركي كما يدعي منتقدوه.

لكن الدعوة القطرية وزيارة أردوغان الأخيرة للدوحة في أيلول الماضي لم تكن داعمة لهذا الرأي، خاصة أنها تزامنت مع انعطافة في مسار العلاقات المصرية – القطرية، حيث استجابت قطر للضغوطات الخليجية وأصدرت قراراً بطرد قادة جماعة الإخوان المسلمين المعارضين للرئيس السيسي.

ويرى سفير تركيا السابق للأردن أحمد سهى عمر والذي يعتبر من منتقدي سياسة الحكومة التركية في الشرق الأوسط، أن “هناك درجة كبيرة من الوهم فيما يتعلق بالعلاقات بين أنقرة والدوحة”، مشيراً إلى أن موقف الدوحة الآن طبيعي خاصة أن قطر “من الدول العربية الأولى التي أقامت علاقات مع إسرائيل، ولديها علاقات استراتيجية عسكرية مع الولايات المتحدة”.

ويضع محللون التصريحات التي صدرت عن نائب رئيس الوزراء التركي بولند أرينج حول حاجة تركيا لتصحيح العلاقات مع مصر، كنتيجة للموقف القطري الجديد، ومحاولة من الحكومة التركية للتأقلم مع الاصطفافات الجديدة في المنطقة.

ويذكر أن أرينج كان قد صرح قبل أيام عن حاجة تركيا لتصحيح العلاقات مع مصر، لكنه استدرك قائلاً أن مصر هي من يجب أن تبادر في اتخاذ الخطوة الأولى.

يذكر أن وفد قطري التقى السيسي في 20 من الشهر الجاري في القاهرة، تلاه في اليوم التالي بيان من مكتب الأمير القطري أعلن فيه عن نيته لتطبيع العلاقات مع السيسي، وأضاف البيان أن أمن مصر هو أمر مهم بالنسبة لأمن قطر، وأن البلدان مرتبطان بعلاقات عميقة وأخوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

سلام ….سلاح سلام ….سلاح ……بريشة موفق قات

 موفق قات