الرئيسية / أخبار / شبح النكبة الفلسطينية يلاحق اللاجئين السوريين

شبح النكبة الفلسطينية يلاحق اللاجئين السوريين

الرابط المختصر:

مدار اليوم – مها غزال

تبدو أزمة اللاجئين السوريين في أوضاعها الراهنة كاسحة، ومن المرجح أن تستمر على هذا النحو في ظل استمرار تدفق اللاجئين منذ أربعة سنوات، مما جعل بعض دول الجوار تدق ناقوس الخطر، مستذكرة النكبة الفلسطينية وتداعيات اللجوء الفلسطيني.

واتسعت رقعة أزمة اللاجئين السوريين بسرعة حتى أصبح من المستحيل التخطيط فعلياً لأي تدابير تهدف إلى تحسين الوضع، خاصة وأن الدول المضيفة مثل لبنان والأردن لم تحسب احتمال استمرار الحرب في سوريا وتوسعها جغرافياً.

 وكان عدد اللاجئين المسجلين في لبنان أواخر سبتمبر 2012 أقل من 240 ألفاً، أما اليوم لامس هذا الرقم المليوني لاجئ بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مما دفعها لاعتبار حالتهم من حالات اللجوء الطويلة الأمد، على الرغم من أنهم  يعربون عن رغبتهم في العودة إلى ديارهم، لكن المؤشرات لا تميل إلى تأكيد عودتهم قريباً.

واستفاقت الحكومة اللبنانية على النتائج الكارثية المترتبة على اللجوء السوري، وعدم التحضير له بشكل جيد، حيث أنها لم تسمح بإقامة مخيمات بسبب تجربتها السيئة مع نموذج اللاجئين الفلسطينيين، وتحول المخيمات إلى مناطق منفصلة عن الدولة اللبنانية وخارج أي سلطة وقانون.

 ولم تجد لبنان خيار سوى إصدار سلسلة قرارات للحد من دخول اللاجئين، وأكد الوزير اللبناني رشيد درباس انخفاض أعداد اللاجئين المسجلين من مليون و200 ألف إلى مليون و 100 ألف بعد هذه القرارات .

كما أشار درباس إلى أن أزمة اللاجئين السوريين توازي نكبة فلسطين، الأمر الذي أكدته وزيرة الشؤون الاجتماعية الأردنية ريما أبو حسان في اجتماع وزراء الخارجية العرب في شرم الشيخ.

وتدفع أزمة اللاجئين السوريين الدول المضيفة  لإيجاد حلول سريعة لعل أولها إقامة مخيمات للاجئين السوريين في المناطق فاصلة بين البلدين، بالإضافة إلى إعادة حسابات هذه الدول اتجاه القضية السورية، كما تعزز مسؤوليتها بإيجاد حل سياسي يوقف هذا التدفق البشري الهائل.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسنان باكستانيان يناشدان حكومة بلدهما بالتدخل لإجلائهم من غوطة دمشق

دمشق – مدار اليوم   ناشد زوجين من الجنسية الباكستانية حكومة بلدهم ...