الرئيسية / أخبار / الوجود السوري في لبنان يقلق صحفي “جريدة النهار” حسين حزوري

الوجود السوري في لبنان يقلق صحفي “جريدة النهار” حسين حزوري

hamra street(1)
الرابط المختصر:

بيروت – مدار اليوم

دفع التدفق السوري غير المسبوق إلى لبنان، التي كانت تقضي إجازاتها في مطاعم دمشق ومقاهيها،  حسين حزوري للاعتقاد بأن البشرة السمراء حكر على السوريين، متجاهلاً الالتصاق الجغرافي والتزاوج السكاني الذي يجعل من الصعب التمييز بين أشكال السوريين واللبنانيين.

وقال حسين حزوري في  تقرير له في جريدة النهار إن ملامح شارع الحمرا اللبناني بدأت تفقد لبنانيتها، وسط الوجود السوري المكثف الذي يشهده.

وأشار حزوري إلى المطاعم السورية واللهجة الشامية والسيارات التي تحمل اللوائح الدمشقية وأناس كثر من أصحاب البشرة السمراء التي يعرفها اللبناني بإتقان أنها الهوية السورية، على حد تعبيره، ومظهراً قلقه  من الوجود السوري على الهوية اللبنانية.

من جهة أخرى، أثارت هذه المادة سخط اللبنانيين قبل السوريين على جريدة النهار فكانت التعليقات حادة كالسيف، حيث اتهم أحد المعلقين على المقال  النائب “نائلة تويني” بالعبث بإرث غسان تويني وجبران تويني أيضاً، من خلال نشر مثل هذه المواد التي وصفها بـ “العنصرية”.

وأكد آخر في تعليق له أنه يرفض كلبناني وجود هكذا عقليات عنصرية، حسب تعبيره، واعتبر أن هذا التحجر والفكر لا يمثل لبنان، مشيراً إلى أن الشعبين اللبناني والسوري سواء، عانوا الأمرين من شبح الموت الذي يلاحقهم، نفس الشبح الذي لطالما حما حضن الشعب السوري  اللبنانيين منه.

2 تعليقان

  1. اذا كان حسين حزوري يعمل او يسمح له بالنشر في جريد النهار
    ذات المواقف المعروفة ، آلتي استشهد من اجلها ابن النهار الإعلامي المشهور غسان التويني ، والسؤال هو كيف تسمح مثل هذه الجريده بتمرير هكذا تقرير ينم عن عنصريه ، لا تخدم اولا موقف الجريدة وتسيئ للشعبين اللبناني اولا والسوري ثاناً ،
    اذن من هو الحزوري وما دوره في هذه الجريدة المحترمه …..!

  2. فيصل الاعور

    ربما كانت السفير ، قبل ان يروضها نظام خافظ الاسد ، محترمة. لكنها اليوم ، او بالاحرى منذ ذلك الوقت لم تعد محترمة ابدا. فهي لسان آخر ، و سفيه، من السنة نظام الاسد في لبنان،و احدى وسائل الاعلام الممانعي الزائف .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

ترامب ………………..بريشة موفق قات

موفق قات