الرئيسية / مقالات / إيران مصرة على الوصول إلى.. العتبة النووية!

إيران مصرة على الوصول إلى.. العتبة النووية!

الرابط المختصر:

هدى الحسيني – الشرق الأوسط اللندنية

هدى الحسيني

في الثلاثين من شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي شيعت إيران العميد حميد تقوي، أحد كبار ضباط الحرس الثوري، والذي كان قتل في سامراء في العراق. أثناء التشييع قال علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: «يسأل البعض ما علاقة سامراء وحميد تقوي، وبماذا يعنينا ما يجري في سوريا والعراق؟ الإجابة بسيطة، لو لم يكن ثمة أشخاص مثل تقوي يضحون بدمائهم في سامراء لكان علينا أن نريق دماءنا في بلوشستان، وفي شيراز وفي أصفهان وفي طهران».
وفي 17 من الشهر نفسه نشر موقع الجيش الإيراني صورا لجنود إيرانيين في جنوب لبنان والبقاع تحت عنوان: «إننا نصل بالقرب من أم الفساد، الملعونة إسرائيل». كانوا مع مقاتلين من «حزب الله»، ثم وقعت عملية القنيطرة التي راح ضحيتها عناصر من «حزب الله» وضباط من الحرس الثوري الإيراني عندما أغارت إسرائيل على قافلتهما العسكرية. بعد العملية أشار شمخاني فقط إلى ضحايا كوادر «حزب الله»، مع العلم بأن نصر الله نفى أن تكون للحزب قوات في الجولان!
كلما اقتربت أو دخلت إيران في جولة من المفاوضات حول برنامجها النووي، تطلق التهديدات، وتكثر من العمليات العسكرية عبر «حلفائها».
مع الاستعدادات لجولة المفاوضات الأخيرة هدد الرئيس حسن روحاني السعودية والكويت بسبب تدني أسعار النفط، ثم جاء بعده تحذير أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله للبحرين، مما هدد ويهدد مستقبل نصف مليون لبناني في الخليج، واللافت أنه في كل دول الخليج العربي جاليات لبنانية، ولم نسمع أن في إيران جالية لبنانية. ثم كان هجوم الحوثيين على القصر الرئاسي في صنعاء.
بعد عملية القنيطرة كثرت تحليلات المقربين من الحزب بأنه سيرد في التوقيت الذي يختاره. أما الجانب الإيراني فيوم الاثنين الماضي كان رئيسه حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف يقومان بجولة في مترو الأنفاق في طهران دعما لـ«الهواء النظيف»، ويتهمان إسرائيل بارتكاب الجريمة المنظمة! المهم أن الجريمة وقعت فوق الأرض السورية وليس الإيرانية. وفيما أكد رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، في رسالة إلى نصر الله، أن دماء هؤلاء الشهداء ستسهم في إرواء الشجرة الطيبة للمقاومة الإسلامية في المنطقة، قال علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني، إن «انتقام مجاهدي (حزب الله) سيكون حاسما».
المهم أن شبابا لبنانيين يموتون، من أجل أن تبقى التصريحات الإيرانية تتساقط على لبنان برقيات تشجيع وتعزية.
لكن السؤال هو: هل أن إيران في مشكلة مع مفاوضاتها مع الغرب؟.. وهل كانت تفكر بتكرار سيناريو عام 2006 لقلب الطاولة على كل ما تواجهه من مشاكل، فيرتفع سعر النفط، ويتدخل العالم لتجنب اندلاع حرب جديدة؟
مع عودة المحادثات النووية بين الغرب، بما فيه الولايات المتحدة الأميركية وإيران، من المهم جدا أن تظل هذه الدول تضع في اعتبارها الأهداف الأساسية التي حددتها إيران، وبالذات إصرارها على امتلاك برنامج نووي خاص بها. ويتكون هذا البرنامج على نطاق واسع ومرن ومحمي من بنية تحتية نووية لا يمكن بسهولة إعادتها إلى الوراء، إن كان بالقوة العسكرية، أو السياسة، أو عبر أي اتفاق. البرنامج مصمم لجلب إيران إلى حافة العتبة النووية، ويحتاج بالتالي فقط إلى قرار من القيادة الإيرانية لإنتاج السلاح النووي.
الدوافع وراء هذه الأنشطة الإيرانية هي رغبة الملالي في امتلاك الردع النووي، والنفوذ على المسرح العالمي، وسياسة خارجية إقليمية تهدف بالتحديد إلى تصدير الثورة إلى العالمين العربي والإسلامي.
يقول لي خبير في البرامج النووية إنه لا مبرر معقولا في المجال المدني للنطاق الحالي في تخصيب اليورانيوم في إيران، لذلك من المصلحة الغربية والعربية معا تأخير إيران ولسنوات من تراكم المواد الانشطارية الكافية لصنع السلاح النووي، على أن تبقى هذه المواقف ثابتة على المدى الطويل. ويضيف أن المجتمع الدولي يحتاج بلا شك إلى الوقت للكشف عن تقدم إيران نحو بناء قنبلة نووية، ويحتاج إلى استجابة فعالة وجماعية ضد أي خرق إيراني.
في الوقت نفسه، مع الضغوط الاقتصادية تبقى العقوبات هي الرافعة الوحيدة لدى العالم على إيران بالنسبة إلى تنفيذ أي اتفاق مستقبلي، لذا، حسب محدثي، من الضروري الإبقاء على العقوبات حتى بعد أن تنفذ إيران من جانبها الاتفاق حتى تبني الثقة ويستطيع المراقبون الدوليون التحقق من أنها تفي بالتزاماتها مع مرور الوقت.
الثقة مهمة، لأنه من السهل الخداع خصوصا من قبل نظام معقد مثل النظام الإيراني. وعلى الرغم من فرح واشنطن بـ«تغيير الحرس» على مستوى الرئاسة في إيران، إذ شعرت بأن المناخ لمفاوضات بناءة صار متوفرا أكثر مما كان عليه زمن محمود أحمدي نجاد، فإن حسن روحاني هو «الوجه الجديد» للنظام القديم ذاته.
أُعطي روحاني أجندة داخلية أكثر ليبرالية من سلفه، وهو ملتزم بإصلاح سوء الإدارة المالية والميزانية، ووعد بالرخاء الاقتصادي للشعب الإيراني، حتى إنه قد يرى التقارب مع الولايات المتحدة أداة دبلوماسية لتعزيز وضع إيران، لكن لم يحدث في العام الماضي ما يشير إلى تحول استراتيجي أساسي في طهران.
لا تزال الكلمة الأخيرة في كل المسائل النووية لدى المرشد الأعلى خامنئي، وقد وضع خطوطا حمراء واضحة لا يبدو أنه مستعد لعبورها، وهي لا تشمل فقط الحفاظ على قدرات إيران لتخصيب اليورانيوم، إنما القدرة على تحويلها إلى نسب صناعية في السنوات المقبلة (195 ألف طرد مركزي)، وتشمل انطلاقا غير محدود لإجراء «البحوث والتطوير» في المجال النووي. يشدد خامنئي على ضرورة الإبقاء على المواقع النووية الأكثر إثارة للجدل: المنشأة المحصنة تحت الأرض بالقرب من مدينة قم ومفاعل المياه الثقيلة في منشأة «أراك»، الأمر الذي يضع بلاده على طريق تصنيع أسلحة الدمار الشامل القائمة على البلوتونيوم، وفوق كل هذا يطالب خامنئي برفع سريع وفوري للعقوبات بما فيها قرارات مجلس الأمن التي احتاجت إلى سنوات لإقرارها.
مقابل هذه المواقف الإيرانية الراسخة، هناك مجموعة من المبادئ المتباينة كليا التي وضعها المجتمع الدولي ممثلا بدول «5+1»، وهي تسعى إلى خفض كبير للبنية التحتية لتخصيب إيران أجهزة الطرد المركزي، من أجل جعلها دائما متأخرة سنة على الأقل عن الحصول على ما يكفي من اليورانيوم العالي التخصيب لتصنيع القنبلة. وتعرف هذه الدول أن نوعية أجهزة الطرد المركزي الإيرانية لا تقل أهمية عن الكمية، لذلك تشدد على أن يضع الاتفاق النهائي قيودا شديدة على برنامج «البحوث والتطوير» النووي.
مع الجولة الجديدة من المفاوضات، ومع الإحراج الذي سببه الوجود العسكري الإيراني في الجولان، يستمر كبير المفاوضين الإيرانيين محمد جواد ظريف في محاولة المناورة بمهارة بين مطالب دول «5+1» من جهة، ومواقف وفكر مرشده الأعلى. هو يوم الأحد الماضي قال: «إذا كانت واشنطن صافية النية فإنه يمكن التوصل إلى اتفاق خلال أسبوع». لكن التحفظات العميقة للمرشد الأعلى بشأن الصفقة تعكس إلى حد كبير نظرته للعالم القائمة على عدم ثقة عميق، وكراهية تجاه الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص. هو يخشى ما يمكن أن يفعله اتفاق شامل بشأن البرنامج النووي بالمثل الثورية للجمهورية الإسلامية.
يقول محدثي الخبير النووي والمتابع لسير المفاوضات الغربية مع إيران: «من أجل سد الثغرات، يحتاج جانب واحد على الأقل إلى التنازل عن مبادئه. وفي حين يمكن حدوث تقدم عبر (التفكير الإبداعي)، لا يظهر في هذه المرحلة على الأقل حل تكنولوجي جاهز ومتكامل يمكن أن يحقق انفراجة دبلوماسية. حتى مع روحاني وظريف (وجه إيران العلني للعالم) تستمر إيران في الزحف باتجاه الوصول إلى (العتبة النووية)».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دونالد-ترامب

مستقبل العلاقات العربية الأمريكية بعد فوز ترامب

عبد الرحمن صلاح الدين لم يكن صناع القرار في العالم العربي متهيئين ...