الرئيسية / آخر الأخبار / ورقة من التاريخ يلوح بها النظام السوري ضد تركيا

ورقة من التاريخ يلوح بها النظام السوري ضد تركيا

السريان
الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

بعد صمت دام عشرات السنوات فتح النظام السوري ملف مذابح الآشوريين السريان، التي ارتكبها جيش السلطنة العثمانية عام1915، ونقلت الفضائية السورية فعاليات إحياء الذكرى المئوية للمذبحة المعروفة عند السريان بـ(سيفو) أي السيف، التي افتتحها رأس الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سوريا والعالم، البطريرك أفرام الثاني كريم.

ونقلت الفضائية السورية الحكومية الرسمية للمرة الأولى فعاليات إحياء الذكرى المئوية، بحضور ممثلين عن مختلف الكنائس والطوائف المسيحية في سوريا وممثل عن حكومة النظام من قلب أقدم العواصم الآرامية السريانية دمشق، أو “دامسروق” كما يسميها السريان.

وبدأت الفعاليات بإقامة قدّاس ترأسه البطريرك في كاتدرائية مار جرجس حيث ألقى كلمة عن المناسبة ربط فيها بين مذابح العثمانيين بحق المسيحيين والمذابح التي ترتكب اليوم بحق مسيحي المنطقة، وحمل تركيا المسؤولية الكاملة عن مذابح الأمس واليوم على حد تعتبيره.

ويعتبر هذا الانفتاح الحكومي الرسمي من قبل النظام السوري هو الأول من نوعها في تعامله مع مذابح الآشوريين “سريان وكلدان”، بعد عقود طويلة من التجاهل والنكران، حيث يراه البعض يأتي في سياق الرد على تركيا التي تحتضن المعارضة السورية، واللاجئين من بطش النظام على حد سواء.

وأكد الباحث المهتم بقضايا الأقليات سليمان يوسف، “لا ننفي بأن هذه الخطوة اللافتة من قبل النظام السوري أثارت ارتياحاً في مختلف الأوساط الآشورية السريانية، لكن الأوساط ذاتها تشكك في نواياه وأهدافه خاصة وأنه معروف بألاعيبه ومناوراته عندما يتعرض لأزمة كالتي تعصف به منذ أربع سنوات”.

وأضاف  يوسف أنه من دون اعتراف سوري رسمي بالمذبحة سيبقى هذا الانفتاح مجرد تكتيك سياسي، الهدف منه تلويح النظام بورقة المذابح بوجه الدولة التركية على أمل أن تتراجع عن موقفها الداعم للمعارضات السورية أو على الأقل أن تتخلى عن مطلب إسقاط الأسد”، على حد تعبيره.

ويذكر أن سياسية النظام السوري تغيرت جذريا اتجاه تركيا، بعد أن وقفت الأخيرة ورئيسها الحالي رجب طيب أردوغان مع الثورة السورية، والشعب السوري، ضد قمع النظام وقتله للمدنيين الذين ينادون بإسقاط حكمه، وبالحرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a%d9%88%d9%86

فايز سارة يكتب: صعود اليمين الغربي والقضية السورية

مدار اليوم – فايز سارة قد يبدو مستغربا ربط صعود اليمين الغربي ...