الرئيسية / مقالات / الحوثي والبغدادي: دعم متبادل

الحوثي والبغدادي: دعم متبادل

الرابط المختصر:

د. وحيد عبد المجيد – الاتحاد الإماراتية

وحيد عبد المجيد

لا يختلف عبدالملك الحوثي زعيم تنظيم «أنصار الله» الذي اجتاح معظم اليمن عن أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم «داعش» الذي يسيطر الآن على مساحات واسعة في سوريا والعراق، إلا بمقدار التباين المذهبي بين المتطرفين الشيعة والسُّنة.

إنهما وجهان لـ«العملة» المتطرفة نفسها، وإن كان أحدهما وكيلاً عن «الولي الفقيه» الذي يحلم باستعادة الإمبراطورية الفارسية، فيما الثاني يتطلع لإنتاج صيغة مشوهة لا صلة لها بـ«الخلافة» التي انتهى عصرها، ويكفر في سبيل ذلك الجميع بمن فيهم منافسوه في دائرة التطرف السُّني.

وعلى رغم الصراع المفتوح بين من يعمل الحوثي في خدمة مشروعهم الذي يهدف إلى الهيمنة على المنطقة، ومن نصّب البغدادي نفسه زعيماً لهم، يتبادل الفريقان الدعم الضمني عبر تأجيج التطرف في أوساط قطاعات من الشيعة والسُّنة على حد سواء. فالسُّنة الذين تفزعهم ممارسات التطرف الشيعي يقع بعضهم أسرى دعاية تنظيم «داعش» ومزاعمه. والشيعة الذين ترهبهم ممارسات هذا التنظيم وغيره يزدادون التصاقاً بالخطاب الرسمي الإيراني وشبكات المصالح التي تنسجها طهران من اليمن إلى دمشق.

ولذلك يبدو البغدادي ومنافسوه على قيادة التطرف السُّني وفي مقدمتهم أيمن الظواهري أبرز المستفيدين من إكمال جماعة الحوثي سيطرتها على صنعاء الأسبوع الماضي، واستيلائها على القصر الرئاسي واضطرار الرئيس هادي إلى الاستقالة.

فالمكاسب التي يجنيها البغدادي جراء هيمنة جماعة الحوثي على السلطة في صنعاء لا تقل عن تلك التي تسعى إيران إلى مراكمتها على المستوى الإقليمي، بل ربما تزيد لأن تمدد طهران لا يحقق ربحاً صافياً لها، وإنما ينطوي على بعض الخسائر في الوقت نفسه.

ولأن التاريخ يسخر أحياناً من القوى التي لا تستوعب دروسه، فقد تزامن تقريباً قتل جنرال من أبرز قادة الحرس الثوري الإيراني خلال الغارة الإسرائيلية على القنيطرة في الجولان السورية مع إحكام «الجنرال» الحوثي سيطرته على صنعاء والسلطة فيها. فلم يفصل بين الحدثين سوى أقل من 48 ساعة.

فكلما تمددت إيران، ازداد تعرضها للخسائر، وتضاعفت مكاسب «داعش» من هذا التمدد عبر توظيف ممارساتها المخيفة للسُّنة لمصلحته. وكأنما كان البغدادي في انتظار «دعم» جديد يجنيه من التطرف الشيعي في لحظة اشتدت حاجته إليه لتثبيط همم بعض العشائر العراقية السُّنية التي عقدت العزم على محاربته وتحرير مناطقها من احتلاله، على رغم تلكؤ حكومة حيدر العبادي ليس فقط في مساندتها عسكرياً ولكن أيضاً في توفير الضمانات اللازمة لعدم تكرار ما حدث لها في عهد نوري المالكي.

ولم يكن خفياً قلق قادة «داعش» من زيارة وفد من هذه العشائر إلى واشنطن، التي فتحت خطاً مباشراً معها بعد أن أدركت القيود التي تُكبّل العبادي وضغوط التطرف الشيعي عليه. غير أن ضربة الحوثي الجديدة أحدثت أثرها سريعاً في بعض الأوساط العشائرية العراقية التي وجدت نفسها أمام دليل جديد على أن المتطرفين الشيعة لا عهد لهم، مثلهم في ذلك مثل المتطرفين السُّنة.

فقد جاء الاجتياح الحوثي الجديد، الذي يسميه كثير من اليمنيين انقلاباً، ليعيد الشكوك التي كان قادة كثير من العشائر السُّنية العراقية قد حاولوا تجاوزها وإعطاء حكومة العبادي فرصة للعمل من أجل محاصرة التطرف الشيعي، وسعوا إلى فتح صفحة جديدة من جانبهم على رغم أن نفوذ من قتلوا أبناءهم على الهوية خلال السنوات الماضية ما زال هو الأقوى.

وفي الوقت الذي تبدو فيه مكاسب «داعش» من تطور الوضع في اليمن مساوية على الأقل لأرباح إيران، ليس هناك ما يدل على أن الجماعة الحوثية تستطيع حسم الصراع الداخلي. فإحكام هذه الجماعة سيطرتها على صنعاء لا يعني أن اليمن خضع لها، ولمن تعمل في خدمة مشروعهم الإقليمي- العقائدي. وقد ثبت خلال الشهور الماضية، وخاصة منذ اقتحام هذه الجماعة صنعاء في سبتمبر الماضي، أنه كلما اشتد جموحها ازداد الوضع فوضى، وتنامت احتمالات الحرب الأهلية أو التقسيم الفعلي.

ولذلك يبدو حتى الآن أن الفائدة التي يجنيها تتظيم «داعش» وكذلك «القاعدة» الأكثر حضوراً منه في اليمن، هي أهم ما يترتب على جموح التطرف الشيعي في اليمن، كما في بلاد عربية أخرى، في الوقت الذي أصبح الإرهاب هو الخطر الأول الذي يهدد العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد القادر عبد اللي

عبد القادر عبد اللي يكتب: شرارة قصف القوات التركية تتوهج

عبد القادر عبد اللي بيان هيئة أركان القوات المسلحة التركية، حول هوية ...