الرئيسية / آخر الأخبار / المركز الدولي لدراسات التطرف: رقم قياسي جديد للمقاتلين الأجانب في سوريا والعراق

المركز الدولي لدراسات التطرف: رقم قياسي جديد للمقاتلين الأجانب في سوريا والعراق

foreign fighters
الرابط المختصر:

عواصم – مدار اليوم

قال المركز الدولي لدراسات التطرف والعنف السياسي أن عدد المقاتلين الأجانب الذين غادروا إلى سوريا والعراق للقتال مع التنظيمات المتطرفة بلغ رقماً قياسياً جديداً.

وبحسب المركز فإن 20730 شخصاً قد سافروا إلى المنطقة بغرض القتال تحت راية تنظيمي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة، منذ منتصف آذار 2011.

ويعزو الخبراء سبب هذه الزيادة إلى الاستخدام الناجح للدعاية الإعلامية في تجنيد المقاتلين الأجانب، والتقدم الذي حققه تنظيم داعش في العراق وسوريا الصيف الماضي.

إلا أن الخبير الأمني توربجورن سولتفيت يرى أن تنظيم داعش وصل إلى نقطة “الذروة” فيما يتعلق بتجنيد المقاتلين، وأن ديناميكية القتال تغيرت ضد التنظيم بفعل غارات التحالف الدولي حيث قال “في البداية امتلك التنظيم زخماً كبيراً، حيث تقدم على حساب الجيش العراقي، والمتمردين السوريين، إلا أن الأمور تغيرت الآن منذ بدء الغارات الجوية”.

وبالرغم من التقارير التي تتحدث عن عودة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم، فإن مدير مركز دراسات التطرف بيتر نيومان صرح بأن المقاتلين الذين غادروا إلى منطقة الشرق الأوسط قد “تشربوا بشكل كامل عقيدة التطرف، ويرون أنفسهم كمقاتلين”، ويقدر نيومان أن 25 بالمئة من المقاتلين الأجانب سيعودون إلى بلادهم ليخططوا وينفذوا أعمالاً إرهابية.

وبحسب المركز فقد كانت فرنسا المصدر الأكبر أوروبياً للمقاتلين بـ 1200 مقاتل، أما عالمياً فكانت السعودية وتونس الأكبر بـ 1500-3000 مقاتل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

سلام ….سلاح سلام ….سلاح ……بريشة موفق قات

 موفق قات