الرئيسية / آخر الأخبار / 6 ملايين نازح داخل سوريا وأزمات متزايدة على البنية السكانية

6 ملايين نازح داخل سوريا وأزمات متزايدة على البنية السكانية

النازحين السوريين
الرابط المختصر:

سوريا- مدار اليوم

تحدثت دراسات عديدة عن حركة نزوح كبيرة بين أغلب الأرياف السورية التي تتعرض للقصف والحرب، إلى المدن الرئيسية والتي تعد آمنة نسبياً، مما يهدد بتغيير البنية السكانية في سوريا، واكتظاظ في المدن مقابل فراغ في العديد من البلدات التي خسرت أبنيتها وبنيتها التحتية جراء الحرب الدائرة.

وتعترف حكومة نظام الأسد بنزوح ما يزيد على ستة ملايين شخص داخل البلاد، ويقدر عدد النازحين من الأحياء الجنوبية في العاصمة دمشق فقط بأكثر من مليوني شخص، أي ما يزيد عن 32% من عدد النازحين الإجمالي.

 ويتوزع النازحون على  المدن الرئيسية، حيث تستقبل حلب لوحدها 28% من النازحين، مقارنة بـ 13.4% في ريف دمشق، و12.4% في دير الزور.

 ويذكر المركز السوري لبحوث السياسات أنه على الرغم من أن العديد من المناطق في هذه المحافظات غير آمنة، إلا أن دمشق التي تعد آمنة نسبياً، لم تستضف سوى 1% من النازحين داخلياً، وهذا يشير إلى أن عدداً هائلاً من الأسر انتقل ليقيم في مناطق أكثر أمناً ضمن المحافظة ذاتها.

وتؤكد بيانات وزارة الإدارة المحلية في حكومة نظام الأسد لعام 2013 أن 3.3% فقط من النازحين داخلياً وجدوا لأنفسهم مأوى في 983 مركز إيواء حكومي، فيما غالبية النازحين اتجهوا للإقامة لدى المجتمعات المضيفة، التي استقبلتهم في مختلف المحافظات.

وتقول المؤشرات الأولية أن الضغط السكاني الحاصل بسبب ظاهرة النزوح، زاد من الطلب الهائل على الإيجارات، واضطرار عائلات كثيرة إلى الإقامة في شقق غير مكتملة الإكساء أو استخدام المحال التجارية كمأوى، إضافة إلى الازدحام الكثيف على مرافق الخدمات العامة، وبالتالي كان من الطبيعي مثلاً أن ترتبط معدلات استجرار المناطق للطاقة الكهربائية بمستويات تدفق النازحين إلى تلك المناطق.

من جهة أخرى، تشير تقارير إلى أن صعوبة الحركة بين المدينة والريف زادت من الضغط على المدن الكبرى، وارتفعت وتيرة تضخم المدن، التي تبين التقديرات أن نسبتها وصلت إلى أكثر من 10% ، الأمر الذي أفسح المجال أمام ارتفاع الأسعار، وممارسة الاحتكار على أبسط الاحتياجات اليومية للسكان.

كما أدى إلى زيادة كبيرة في الطلب على الخدمات العامة، وهو ما انعكس سلباً على استمرار تدني المستوى المعيشي لشريحة واسعة من النازحين، وحرمان الكثيرين من الخدمات الأساسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجمعية العمومية

كندا تدخل تعديلات على مشروع القرار للجمعية العامة

وكالات – مدار اليوم أدخلت كندا تعديلات واسعة على مشروع القرار الذي ...