الرئيسية / آخر الأخبار / تراجع جديد لليرة السورية والمواطن المتضرر الأكبر

تراجع جديد لليرة السورية والمواطن المتضرر الأكبر

10967941_366406046884550_1679970344_n
الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم
هبطت قيمة الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها تاريخياً، بعد أن وصل سعر الصرف أمام الدولار الأمريكي اليوم الخميس إلى 233 ليرة سورية.
هذا التراجع يمكن رده إلى أكثر من سياق، الأول هو منحى التراجع العام الذي اتخذه الاقتصاد السوري منذ آذار 2011، فبحسب التصريحات الصحفية للخبير الاقتصادي أسامة القاضي “لم يعد بقدرة الاقتصاد المحلي تجاوز ربع ما كان ينتجه من سلع وخدمات قبل الأزمة “، إضافة إلى خروج “الموارد الغذائية وأبار النفط عن سيطرة الحكومة السورية”.
من جهته وضع الكاتب الصحفي المعارض والمتخصص في الشؤون الاقتصادية مصطفى السيد، هبوط الليرة السورية في سياق آخر، وعزا التراجع الأخير إلى قرار حكومة النظام بمنح إجازات لاستيراد المشتقات النفطية عن طريق القطاع الخاص، مما أدى إلى نقص شديد في القطع الأجنبي وضغط بشكل كبير على سعر الصرف.
وعن إمكانية تأثير العامل الاقتصادي على المشهد السياسي، قال السيد إن “النظام ومنذ البداية راهن على القوة العسكرية، ولم يبد أي اهتمام للأمور المعيشية أو الوصول إلى تسوية سياسية، ولذلك فمن غير المرجح أن تؤدي هذه الضغوطات الاقتصادية إلى أي تغييرات سياسية.
وفيما إذا كانت الليرة ستسمر في هبوطها في الأيام القادمة، رأى السيد أن البنك المركزي يمتلك من الأدوات القوية ما تجعله قادراً على التدخل ووضع حد للانهيار في قيمة سعر الصرف.
وبين تدني قيمة الليرة، وتعنت النظام السوري ومضيه في حملاته العسكرية المدمرة، وفشل القوى السياسية في ابعاد الاقتصاد عن التجاذبات السياسية، يبقى المواطن البسيط هو الأكثر تضرراً من خلال دفعه الثمن مرتين، الأولى نتيجة التردي الاقتصادي الحالي، والثانية تتمثل في فاتورة إعادة بناء الاقتصاد في المستقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلب

هيومن رايتس: تتهم روسيا والأسد بارتكاب جرائم حرب وتطالب بمحاسبة المذنبين

وكالات – مدار اليوم اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، روسيا ونظام الأسد بارتكاب جرائم ...