الرئيسية / آخر الأخبار / جمال سليمان لـ “مدار اليوم”: لا أعتبر نفسي سياسياً وما أقوم به واجب وطني

جمال سليمان لـ “مدار اليوم”: لا أعتبر نفسي سياسياً وما أقوم به واجب وطني

10984940_840555126008052_1077614341_n
الرابط المختصر:

القاهرة – مدار اليوم
قال الفنان السوري جمال سليمان في حديث مع “مدار اليوم” إنه علينا أن نقنع العالم بأحقيتنا في تمثيل وطننا وأهلنا، وهذا لن يكون إلا بإتحادنا من أجل سوريا الديمقراطية الحرة وتنازلنا عن فرديتنا و حساباتنا الصغيرة، مشيراً إلى أنها “وطنية و ليست سياسة”.
وأكد سليمان أنه لا يعتبر نفسه سياسياً قائلاً ” أنا لا أعتبر نفسي سياسياً، ولا أعتبر أن ما أقوم به هو خوض في معترك السياسة، وأضاف “أنا فنان و قبلها مواطن سوري و الذي يحترق على مرأى من العالم هو وطني و وطن كل سوري، وسيكون عاراً علينا لو صمتنا”.
واعتبر سليمان أنه يجب على كل سوري أن يفعل شيئاً لإنقاذ سوريا، وأن ما يملكه هو صوته و أفكاره، “ولست أحق من أحد ولا أحد أحق مني في أن نقول كلمتنا”.
وعبر سليمان عن أسفه حيث أصبح الواقع مريعاً والكلمة تضيع وصت صخب القنابل والصواريخ و البراميل المتفجرة، ووسط التطرّف و العنف الذي تجاوز قدرة الخيال، وأن السوريين لا يملكون إلا السعي فيما بينهم و السعي مع كل الأطراف الإقليمية و الدولية كي يوقفوا هذه المأساة، حسب قوله.
وأفاد أنه عندما تتحد المعارضة على كلمة واحدة و موقف موحد و برنامج عمل من أجل نفس الهدف سيُصبِح للكلمة قيمة كبيرة.
كما ذكر أن قضيتنا اليوم أصبحت مع الأسف قضية دولية، مشيراً إلى أنه يسعى ضمن لجنة المتابعة التي انبثقت عن مؤتمر القاهرة الشهر الماضي لتحقيق مؤتمر شامل يجمع جميع قوى المعارضة في القاهرة، وتمنى أن يكون فيه عدد من الفنانين.
والجدير بالذكر أن جمال سليمان الذي ولد في باب السريجة بقلب دمشق، أيام الوحدة السورية المصرية، وسمي جمال تيمناً بجمال عبدالناصر وبالوحدة العربية، عاش طفولة صعبة، فعمل طفلاً في مغسل للسيارات وبالطباعة وكممثل هاو في المسرح وهو في الرابعة عشرة من عمره، وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية في العام 1981، ليحصل على الماجستير من جامعة ليدز في بريطانيا بالإخراج المسرحي، وعاد بعدها لدمشق للعمل كأستاذ في المعهد وكممثل في السينما والتلفزيون.
وكان له دور كبير في صناعة الدراما السورية مع المخرج السوري هيثم حقي وآخرين، وشارك في 8 مسرحيات، وأكثر من 50 عملاً تلفزيونياً، و6 أعمال سينمائية.
وناصر سليمان الثورة منذ بدايتها، فكان من أوائل من رفضوا الإصلاحات التجميلية قبل الثورة، وبعدها دعم مطالب السوريين بإقرار دولة القانون، والتداول السلمي للسلطة، والشراكة في الوطن، ورفض الحوار مع النظام طالما أنه مستمر باستخدام أسلحته وقوته ضد الشعب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

ترامب ………………..بريشة موفق قات

موفق قات