الرئيسية / آخر الأخبار / سوريا مقسمة إلى كتل عدة بأيدي القوى المسلحة

سوريا مقسمة إلى كتل عدة بأيدي القوى المسلحة

10961777_840546659342232_1304256199_n
الرابط المختصر:

اسطنبول-مدار اليوم

أشارت تقارير إلى أن سوريا اليوم منقسمة إلى كتل رئيسية هي المنطقة الغربية، وتشمل دمشق وضواحيها، ومنطقة السويدي واللاذقية حتى حلب، والتي غالبيتها تحت سيطرة نظام الأسد، بينما تنتشر المعارضة السورية في محافظة إدلب والريف الغربي لحلب، وتسيطر على أجزاء من شمال حماه وريف حمص وحي الغوطة، إضافة إلى محافظتي درعا والقنيطرة، في حين تقع المناطق الشمالية الشرقية تحت سيطرة تنظيم داعش.

وقال الباحث مركز كارنيغي يزيد صايغ لجريدة “الشرق الأوسط” إن العام الماضي شهد تطورات عدة، تمثلت أولاً في تمكن النظام تقريباً من محاصرة حلب، ومن ثم نجاح داعش بإخراج جميع الفصائل، مشيراً إلى أن القضية الأهم في الأشهر الثلاثة الأخيرة كانت اتساع نطاق المعارك بين جبهة ثوار سوريا وحركة حزم من جهة، وجبهة النصرة من جهة أخرى، في منطقة إدلب وحلب الغربية.

وشهدت منطقة البوكمال في محافظة دير الزور الواقعة على طول الحدود السورية العراقية، انحساراً في وجود “داعش” في الشهر الماضي، على خلفية الاغتيالات التي طالت عناصره، فضلاً عن ضربات التحالف الدولي لمواقعه في المنطقة.

في حين واجهت منطقة الحسكة التي تسيطر عليها قوات كردية مشاكل في الآونة الأخيرة، على خلفية بدء توزيع الغاز الذي ارتفع سعره بشكل كبير في العام الماضي إلى المدنيين الأكراد في الأحياء التي تحكمها القبائل العربية الموالية للنظام، مما أسفر عن صدامات بين القبائل العربية وقوات وحدات حماية الشعب (YPG).

أما في درعا فقد تطورت الأوضاع، بعد سيطرة “جبهة النصرة” على اللواء 82 في مدينة الشيخ مسكين، وهي منطقة استراتيجية للنظام والمعارضة على حد سواء، باعتبارها طريق الإمداد الرئيسي بين دمشق ودرعا.

وفي دمشق، تمكن نظام الأسد من تعزيز وجوده، حيث نفذ النظام غارات جوية على مواقع في الغوطة كان يتمركز فيها جيش الإسلام ويقصف منها وسط دمشق، إضافة إلى أن النطام تقدم أيضا في منطقتي المليحة وجوبر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلب

الأمم المتحدة تتبنى مبادرة المعارضة وتنتظر الرد الروسي

وكالات – مدار اليوم أكد مصدر بالمعارضة السورية، أن ممثلين عن الأمم المتحدة، ...