الرئيسية / آخر الأخبار / ائتلاف المعارضة السورية يجتمع في اسطنبول لترتيب بيته الداخلي

ائتلاف المعارضة السورية يجتمع في اسطنبول لترتيب بيته الداخلي

10978471_936258479790615_8976387494206399380_n
الرابط المختصر:

مدار اليوم – مها غزال

انعقد اجتماع الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري المعارض صباح الجمعة ، في ظل تحديات إعتبرها رئيس الائتلاف خالد الخوجة في كلمته التي افتتح بها الإجتماع ” تاريخية ” مؤكداً على أن التغيرات الإقليمية والدولية المفترض أن تكون في صالح الثورة السورية ، مرتبطة بمدى قدرة الإئتلاف على تحمل مسؤلياته وتنظيم نفسه وفق خطة إصلاح شامل.

وصرح خوجة لـ “مدار اليوم” أن تقدم الجيش الحر  في جنوب سوريا، وتراجع داعش في الشمال مخلفة وراءها فراغا يملأه الجيش الحر، من أبرز أسباب التغيرات الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى وجود دول ذات ثقل في مجموعة أصدقاء الشعب السوري تتجه تماماً إلى مفهوم الإئتلاف في تصور الحل السياسي، وفي دعم المعارضة سياسياً وعسكرياً للوصول إلى هدف تحقيق السلام.

وأكد على أن هذه المتغيرات المتسارعة، تضع الإئتلاف أمام تحديات، يجب عليه أن يتصدى لها بإعادة ترتيب بيته الداخلي، ومأسسة المعارضة السياسية والعسكرية، ضمن هيكلية تراتبية  من أجل تشكيل بديل قوي عن النظام، وبذلك نضمن تغيير المواقف الدولية بإتجاه الدفع لإسقاط النظام بدل تعويمه.

وفي هذا السياق أوضح الخوجة أنه سيتم مناقشة خطة لإصلاح الائتلاف، أهم ما فيها أن يخرج الإئتلاف من عقلية المعارضة إلى عقلية الدولة، حتى يستطيع تحقيق الإستقرار في المناطق التي يسيطر عليها، عن طريق الجيش الحر والمجالس المحلية.

ومن ناحيته أكد عضو الائتلاف حسين السيد أن هناك مقترحاً بإنشاء هيئة قضائية مستقلة، من رجال القانون الأكفاء والقضاة المنشقين والمحامين، تشرف على أي قضية فساد إداري أو مالي، وحل النزاعات التي يمكن أن تقع بين الكتل في الائتلاف .

 وأشار إلى أن القيادة الجديدة للإئتلاف غير محسوبة على جهة اقليمية أو دولية الأمر الذي سيساعدها على إنهاء الإستقطابات داخل الإئتلاف.

و رأى عضو الهيئة السياسية عبد الأحد اسطيفو أن هناك تحركات وإختراقات عديدة في المسار السياسي وإن كانت خجولة، وحتماً لم تكن هذه التحركات بالصدفة، مشيراً إلى أن هناك ثلاثة مسارات تناقش القضية السورية، وقال أنا أعتقد أن هناك محاور تتشكل الأن بإتجاه التحول في مداخل رؤية القضية السورية.

وكان خوجة قد أكد على لقاء قريب بين وفد من الإئتلاف وهيئة التنسيق في باريس قريباً، مشيراً إلى أن هذا اللقاء يأتي تتمة للقاءات السابقة في القاهرة، و لم يستبعد أن تكون هناك إجتماعات أخرى في عواصم مختلفة، إلا أن خوجة أفاد بأن هذه اللقاءات هدفها الوصول إلى اطار مشترك حول العملية السياسية بإتجاه تحقيق السلام في سوريا، مستبعداً فكرة المؤتمر في الوقت الحالي.

كما استعرض وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة اللواء سليم إدريس ورئيس أركان العميد عبد الكريم الأحمد الجيش السوري الحر خلال الجلسة الإفتتاحية الأوضاع العسكرية والميدانية في سوريا .

وشرح الأحمد أخر التطورات الميدانية في القنيطرة ودرعا ودمشق وريفها والقلمون، وحذر من الوضع السيئ للمقاتلين في القلمون الغربي بسبب الحصار الذي يفرضه النظام وانقطاع طرق الإمداد، بالإضافة إلى ضغط  مليشيات حزب الله، مشيراً إلى التعامل السيء من قبل قوات الجيش اللبناني داخل مخيمات اللجوء، والإجراءات الصعبة على الجرحى والمصابين .

وأفاد اللواء سليم إدريس في تصريح لـ “مدار اليوم” بأن ماقاله رئيس الأركان كان بسبب إستنفار داخلي وتوتر بسبب ما يتعرض له الشعب السوري من قتل وتدمير، وأضاف “نحن نحترم الأشقاء في لبنان ونعرف وضعهم الصعب، ونعرف أن حزب الله يسيطر على لبنان ويصادر القرار السياسي، لكن لنا عتب على الأخوة اللبنانيين ونتمنى من القيادة اللبنانية أن تكون مع الحق” .

وفي ذات السياق قال عضو الهيئة السياسية عبد الأحد اسطيفو أن المشكلة كانت خطأ تعبير استخدمه رئيس الأركان حين وصف لبنان بأنه دولة معادية وغالباً كان يقصد المليشيات الطائفية مثل حزب الله .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موفق قات

ترامب ………………..بريشة موفق قات

موفق قات