الرئيسية / آخر الأخبار / غزالة تعرض للضرب بعد رفضه تسليم قصره لحزب الله

غزالة تعرض للضرب بعد رفضه تسليم قصره لحزب الله

الرابط المختصر:

لندن- مدار اليوم

قال مصدر عربي رفيع المستوى إن مسؤول جهاز الأمن السياسي لدى النظام السوري اللواء رستم غزالة، يعالج حاليا في أحد مستشفيات دمشق بعد إصابته قبل نحو أسبوعين بكسور ورضوض على يد رجال اللواء رفيق شحادة بعد أن رفض الأول تسليم بيته إلى حزب الله، بحسب صحيفة العرب اللندنية.

وأوضح المصدر أن رستم تعرض لضرب مبرح بعد إصراره على تفجير قصره في قرية قرفا القريبة من درعا التي اقتربت منها المعارك مع المعارضة، حيث حصل خلاف بينه وبين مسؤول كبير في المخابرات العسكرية هو اللواء رفيق شحادة الذي كان يصر على أن يسلم رستم غزالة قصره إلى مقاتلي “حزب الله” الذين يخوضون حاليا المعارك في محافظة درعا إلى جانب القوات التابعة للنظام، على حد تعبيره.

وأضاف أن غزالة بدل أن يسلم القصر، لجأ إلى تفجيره. ولم يكتف بذلك، بل وزع شريطا عن عملية التفجير وأنزله على “يوتيوب”، عندئذ، استدعى اللواء شحادة غزالة، وأشبعه ضربا على يد رجاله.

وقال شخص قريب من النظام السوري زار رستم في المستشفى الذي يعالج فيه إن حالته الصحية سيئة. مؤكداً أن هناك  حاجة إلى نقله إلى خارج سوريا كي يعالج من الإصابات البليغة التي تعرض لها.

من جهة أخرى، فسرت مصادر سياسية الاعتداء على رستم بأن الأخير أطال لسانه في الفترة الأخيرة وراح يتصرف على هواه، خصوصا في منطقة حوران.

ويرجح محللون أن يكون غزالة في عداد قائمة التصفية نظرا إلى أنه كان مسؤول المخابرات السورية في لبنان في المرحلة التي سبقت اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في عام 2005 وأنه يعرف الكثير عن ظروف الإعداد لتلك الجريمة.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

5 شروط يضعها النظام بشأن تشكيل اللجنة الدستورية

اسطنبول – مدار اليوم قال رئيس الهيئة العليا السورية للمفاوضات، نصر الحريري، ...