الرئيسية / آخر الأخبار / أزمة اللاجئين السوريين تُعين الاقتصاد الأردني

أزمة اللاجئين السوريين تُعين الاقتصاد الأردني

الرابط المختصر:

عمان- مدار اليوم

تبلغ قيمة الدعم الذي تقدمه منظمة الأمم المتحدة إلى الأردن 2 مليون يورو شهرياً، بحسب ما جاء في  تقرير يرصد الحالة الاقتصادية للأردن ودور اللاجئين السوريين في الأزمة الاقتصادية الراهنة.

ووفقا لدراسة أجرتها مؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية للدراسات، شهد الاقتصاد الأردني في عام 2011 نمواً حقيقياً وارتفاعاً عمّا كان عليه قبل اندلاع الأزمة السورية، حيث أن أموال الإغاثة التي قدمت إلى الأردن ساهمت في إنقاص الديون على الحكومة بما يعادل 1.5 مليون يورو أي نصف ما كانت عليه في الثلاث الأعوام السابقة.

وأضاف باحث ألماني في الشؤون الاقتصادية أن الأزمة السورية أحدثت طفرة في الاقتصاد الأردني، وعلى الرغم من أن الأردن أنفق ما يقارب 7 مليارات يورو على اللاجئين السوريين لكنّه في الوقت نفسه أنعش الإيرادات بما يقارب 5 مليارات على الأقل.

ويوضح التقرير أنّ الأمم المتحدة تدعم الأردن شهرياً بملبغ 2 مليون يورو لصالح اللاجئين السوريين من أجل مساعدتهم، بحيث يحصل كل لاجىء سوري على مبلغ 25 يورو شهرياً عن طريق بطاقات مال ائتمانية ممغنطة يستخدمها في الشراء من المراكز التجارية ذات السلسلة الأردنية، مشيراً إلى أن هذا الدعم يصب في حساب الاقتصاد الأردني وبهذا لا يكون الدعم المقدم فقط للاجئين بل يكون سبباً كبيراً في انتشال الاقتصاد الأردني.

ويسلط التقرير الضوء على طفرة البناء التي تحدث في صحراء مخيم الزعتري، فيتنقل المخيم من التصحر والمأساة ليتحول إلى مدينة صناعية مزدهرة،  فضلاً عن 400 تصريح عمل خاصة  للمستثمرين السوريين، وبهذا فإن حجم الاستثمار السوري في الأردن بلغ 120 مليون يورو في عام 2013.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...