الرئيسية / آخر الأخبار / تحرك أوروبي لحماية الآثار في سوريا والعراق

تحرك أوروبي لحماية الآثار في سوريا والعراق

الرابط المختصر:

وكالات- مدار اليوم

تعمل  السلطات الأوروبية وتجار التحف الفنية على منع تهريب الآثار وبيعها لتمويل “الجهاديين”، لاسيما  بعد أعمال التدمير والنهب التي تعرضت لها مواقع أثرية في كل من سوريا  والعراق.

واقترحت الحكومة الإيطالية على منظمة الأمم المتحدة “يونيسكو” تشكيل قوة عسكرية لحماية المواقع الأثرية في مناطق الحرب، لكن معظم الخبراء يرون أنه لا يمكن القيام بالكثير لوقف عمليات التدمير، ويقرّون بأنهم تحولوا إلى متفرجين عاجزين.

وخلال مؤتمر في متحف “فيكتوريا أند ألبرت” في لندن، أكد علماء الآثار أهمية وضع قائمة بالثروات الأثرية، كما تعمل شرطة الانتربول على وضع قاعدة بيانات للآثار المستقلة .

ودعا العضو في الجمعية الدولية لتجار التحف الفنية “جيمس ايدي” المؤسسات الثقافية إلى تقاسم معلوماتها مع “يونيسكو” لمساعدة المتاحف في وضع الفهارس.

ويرى المسؤول في الوحدة الخاصة بالتحف الفنية لدى الانتربول”ستيفان تيفو” أنه يجب استهداف التجار من أجل حماية الآثار،  وطالب بقوانين وطنية أكثر صرامة، موضحاً أن التحقق من القطع الأثرية المسروقة ليس بالأمر السهل، بسبب خلط الأوراق حول مصدرها الأصلي نتيجة انتقالها من شخص الى أخر.

وكان  مجلس الأمن الدولي طلب في شهر سباط الماضي،  من الحكومات التحرك للتصدي لتهريب التراث الحضاري من سوريا والعراق، مشدداً على أن هذه التجارة تشكل مصدر تمويل لتنظيم “داعش”.

وتقدّر الجمعية الدولية لتجار التحف الفنية، أن السوق المشروعة للقطع الأثرية مثلت 150 مليوناً إلى 200 مليون يورو في  عام 2013.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظام يحسم بدعم روسي معركته مع ميليشيات الساحل

اللاذقية _ مدار اليوم تعيش مدينة اللاذقية تحت وطأة الكمائن المسلحة، والدوريات ...