الرئيسية / آخر الأخبار / اشتباك بالأيدي بين ضابط إيراني وأحد زعماء المصالحة لدى نظام الأسد

اشتباك بالأيدي بين ضابط إيراني وأحد زعماء المصالحة لدى نظام الأسد

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

نشب اشتباك بالأيدي بين ضابط إيراني الجنسية وبين زعيم المصالحة “حسن الغندور” المسؤول لدى النظام عن ملف التهدئة في مدينة معضمية الشام في غوطة دمشق الغربية.

وأكد أهالي المنطقة أن اشتباكاً بالأيدي وقع بين الضابط الإيراني والغندور ضمن المعبر الوحيد لمدينة المعضمية والذي تسيطر عليه قوات عسكرية وأمنية تابعة للجيش والمخابرات السورية، حسب “القدس العربي”.

واندلع الخلاف بين الغندور والضابط الإيراني بسبب امتناع الضابط الإيراني عن السماح لزعيم ملف المصالحة في معضمية الشام من إدخال سيارة عبوات لقاح إلى داخل المدينة، وكان زعيم المصالحة مكلفا من قبل قيادة الفرقة الرابعة بإدخال السيارة الطبية، لكن الضابط الإيراني رفض إدخال تلك السيارة.

فاستحوذ الغندور على “واسطة  نقل عسكرية وأمنية وأدخل السيارة الطبية إلى المدينة رغم عن الضابط الإيراني، مما جعل الأخير يفقد أعصابه ويتهجم على الغندور، لتندلع بينهما اشتباكات بالأيدي، وذلك حسب ما أكده “أبو أحمد” عضو المركز الإعلامي في المدينة.

وسارعت قوات من الفرقة الرابعة للتدخل وفض النزاع الحاصل، وأبعدت مسؤول المصالحة عن الحواجز العسكرية التي تتمركز على مدخل مدينة معضمية الشام الشرقي.

من جانب آخر، وبعد سبعين يوماً من الحصار الخانق والمتواصل، والذي تفرضه قوات نظام الأسد واللجان الشعبية على أكثر من ثلاثين ألف مدني داخل المدينة، سمح النظام السوري بتسليم كل عائلة متواجدة في المدينة ربطة خبز واحدة، دون السماح بإدخال أي من المواد الغذائية غيرها.

إلا أن النظام اشترط اصطحاب البطاقة الشخصية للشخص المستلم ودفتر العائلة، والذهاب إلى خارج المدينة إلى المنطقة الواقعة تحت سيطرة اللجان الشعبية والمخابرات الجوية، أي الابتعاد عن المدينة مسافة كيلو متر واحد، والسير على الأقدام كامل تلك المسافة.

ومن تلك الشروط أيضاً المرور على ثلاثة حواجز عسكرية وأمنية قبل التوجه إلى منطقة استلام ربطة الخبز الواحدة، والخضوع لتفتيش يطال النساء والرجال من أهالي المدينة، وعقب استلام أي مدني لربطة الخبز يتوجب عليه المرور على الحواجز لتفتيش ربطة الخبز.

وطالب المركز الإعلامي في المدينة الأهالي عدم شراء أي نوع من المواد الغذائية من خارجها، لإقدام الحواجز المتمركزة على مدخل المدينة الوحيد في الجهة الشرقية بمصادرتها بما في ذلك قطعة البسكويت التي قد تكون بحوزة أحد الأطفال.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محامي ترامب يتوقع سقوط نظام الملالي

وكالات – مدار اليوم قال رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس الأميركي دونالد ...