الرئيسية / آخر الأخبار / اللجوء السوري يشكل عبئاً على مخيم إربد

اللجوء السوري يشكل عبئاً على مخيم إربد

الرابط المختصر:

عمان – مدار اليوم

يعاني مخيم إربد للاجئين الفلسطينيين من عبء كبير في تعداد السكان فيه، وما زاد الموضوع تأزماً بحسب مصادر أردنية هو وجود أكثر من 500 لاجئ سوري، حيث ارتفعت أجارات المنازل الفارغة، إضافة إلى أسعار السلع والملابس، فضلً عن الضغط على البنى التحتية.

وقال رئيس لجنة تحسين المخيم محمد الطيطي حول الصعوبات التي يعيشها أهالي المخيم إن عدد المنازل محدود ومتداخلة مع بعضها، كما أن وجود اللاجئين السورين شكل عبئاً في مجال الخدمات الاجتماعية والاقتصادية والمياه والطاقة والصحة والتعليم والنظافة وفرص العمل، وفق قوله.

وأوضح الطيطي أن الأسر السورية توجهت إلى مخيم اربد للاجئين الفلسطينيين لوجود علاقات قرابة بينهم وبين السوريين القادمين من مخيم اليرموك، بالإضافة إلى وجود الأمن وتدني أسعار المنازل والسلع وموقعه المتوسط والقريب من جميع الخدمات.

من جهته،  قال نائب لجنة زكاة وصدقات مخيم إربد أكرم عرفات موسى إن لجنة الزكاة خصصت مبالغ مالية لدعم الأسر السورية التي تنطبق عليهم الشروط لأخذ الزكاة، موضحاً أن اللجنة أيضاً تقوم بتوزيع مساعدات على الأسر الفقيرة السورية إلا أن الأولوية تعطى للأردني، وفي حال زادت المبالغ تصرف لأي عائلة محتاجة.

وأوضح أن لجنة الزكاة تقوم بزيارات  للأسر السورية في المخيم للتأكد من مدى حاجتها للمساعدة، لافتا الانتباه إلى أن غالبية الأسر السورية التي تتراوح أعداد أفرادها ما بين 3 – 5 أفراد يسكنون بالإيجارات.

وأشار عرفات إلى أن اللاجئين السوريين شكلوا ضغطاً على الخدمات والبنى التحتية في ظل اكتظاظ المخيم بالأصل بساكنيه، إلا أن الأمور تسير بشكل طبيعي لحين استقرار الأوضاع في بلدهم سوريا.

ويذكر أن مخيم إربد، شمال مدينة إربد، تأسس عام 1951 بعدد سكان 4 آلاف نسمة، فيما يقدر عدد سكانه حاليا بحوالي 30 ألف نسمة على مساحة 244 ألف متر مربع.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قنبلة عنقودية تقتل طفلاً وتصيب آخرين جنوب إدلب

ادلب – مدار اليوم لقي طفل مصرعه، وأصيب آخرون، اليوم الأربعاء، اثر ...