الرئيسية / أخبار / حزب الله والنظام يروجان انتصارات كاذبة

حزب الله والنظام يروجان انتصارات كاذبة

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

نفت مصادر مطلعة في القلمون في حديث مع “مدار اليوم” الخبر الذي أوردته قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله اللبناني عن أن مقاتلي الحزب استهدفوا تجمعاً لقادة جبهة النصرة في منطقة قريبة من حدود لبنان الشرقية مع سوريا.

 ولم تذكر قناة المنار تفاصيل إلا أن العملية دارت، حسب قولها، في منطقة حدودية شهدت اشتباكات متكررة، كما أن وسائل إعلام مقربة من حزب الله قالت إن “الاستهداف أدى الى مقتل 16 على الأقل وإصابة العشرات من عناصر جبهة النصرة من بينهم أربعة من قادة التنظيم وعلى رأسهم أبو وديع مسؤول جبهة النصرة وأبو فاطمة المسؤول عن كتيبة الصقور المحمدية، بالإضافة الى تدمير 7 آليات عسكرية لهم”.

واعتبرت المصادر أن هذا الخبر يأتي في سياق الحرب الإعلامية التي تحدث عنها زعيم “حزب الله” حسن نصر الله، والذي يسعى لرفع معنوايات كل من مقاتليه وحاضنته الشعبية.

وفي سياق متصل أشارت المصادر إلى أن إعلام النظام بدأ يروج إلى أن الفصائل المعارضة المرابطة في القلمون تخسر مواقعها، وأنه يحقق انتصارات في مدن القلمون، حيث أعلن عن سيطرته على بلدة عسال الورد، الأمر الذي استهجنه المعارضون الذين خرجوا من البلدة منذ حوالي العام.

وأكدت أن فصائل المعارضة لا تسيطر على أي قرية أي وبلدة في القلمون ولا تسعى لفرض سيطرتها على المناطق السكنية، لأنها تحاول تحييد المدنيين عن القتال الدائر بعد التجربة الصعبة التي تعرضوا لها في نهاية عام 2013 عندما ارتكبت مليشيات الحزب ونظام الأسد مجازر مروعة بحقهم.

ولفتت المصادر إلى حدوث مناوشات بين الفصائل المعارضة ومقاتلي تنظيم “داعش” في الأيام الأخيرة، قبل تدخل قائد جبهة النصرة في المنطقة أبو مالك التلي الذي حذر التنظيم من فتح معارك جانبية، في الوقت الذي تتوجه الفصائل للإستعداد لرد الحزب الذي يحشد للمعركة.

وقدر المصدر أن أعداد المقاتلين المنتمين للتنظيم بـ 150 مقاتل، جلهم إلتحقوا به بسبب ضعف الإمداد والفقر والجوع، ويسعى عدد منهم للإنشقاق عنه إلا أنهم يخافون من الخلايا النائمة في الفصائل الأخرى، خاصة بعد العملية الأخيرة التي نفذها التنظيم وقتل العقيد “يحيى زهرة”.

من جهة أخرى، حذرت أطراف معارضة من “مجازر محتملة قد يرتكبها حزب الله في القلمون في ريف دمشق”، مضيفة أن “حزب الله يحشد عناصره في المنطقة”، وداعية الى “تدخل عربي ودولي للجم سلوك حزب الله”.

وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف بدر جاموس، في بيان صادر عن الائتلاف، “إن من يسمع زعيم هذه الميليشيا يخطب ويهدد ويعلن عن معاركه على سوريين عبر وسائل الإعلام، يعتقد أنه يتحرك بضوء أخضر أممي، له ولنظامه الإيراني، في التوسع والعدوان، ولا يحسب أي حساب لقانون ولا لمواثيق دولية”.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قنبلة عنقودية تقتل طفلاً وتصيب آخرين جنوب إدلب

ادلب – مدار اليوم لقي طفل مصرعه، وأصيب آخرون، اليوم الأربعاء، اثر ...