الرئيسية / أخبار / هيئة التنسيق: المعارضة المسلحة جزء من الحل في سوريا

هيئة التنسيق: المعارضة المسلحة جزء من الحل في سوريا

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

أكد المنسق العام لهيئة التنسيق المعارضة، حسن عبدالعظيم، على ضرورة أن تكون المعارضة السورية المسلحة المؤمنة بالحل السياسي طرفاً في أي مؤتمر لحل الأزمة السورية.

وقال عبد العظيم في لقاء صحفي “لا يمكن أبدا تجاهل وجود معارضة سورية مسلحة من ضباط وجنود منشقين اضطرتهم الظروف لحمل السلاح، بالإضافة إلى مدنيين حملوا السلاح، وهؤلاء ميدانيا موجودون على الأرض ومعظمهم لم يغادر سوريا.

وأضاف غبد العظيم أن الظروف والحاجة لتأمين احتياجاتهم دفعت بعض أفراد المعارضة أحيانا للتقارب مع تنظيمات متشددة، “وهؤلاء سوريون ولهم حقوق، ويجب أن يكونوا طرفاً ممثلاً في أيّ مؤتمر عربي أو دولي لحل للأزمة السورية، لأنهم سيساعدون على وقف إطلاق النار والالتزام به، وإنجاح الحل التفاوضي السياسي”.

ولفت إلى أنه وعلى الرغم من عدم وجود علاقات سياسية أو استراتيجية بين هيئة التنسيق والمعارضة المسلحة، إلا أنهم حضروا اجتماعات مؤتمر القاهرة في 2 و3 يونيو، وبعضهم حضر اللقاء التشاوري بالقاهرة في 22 يناير من طرف الائتلاف، مضيفاً “نحن لا نستطيع تجاهلهم ونصر على أنهم جزء من الحل السياسي”.

وكشف عبد العظيم في لقاء صحفي عن أن روسيا ومصر والمبعوث الأممي يبحثون عن هؤلاء المقاتلين لإشراكهم في الحل، وشدد على حرص القاهرة على حصول انتقال ديمقراطي حقيقي ينتج نظاماً تعددياً في سوريا.

وفي سياق متصل هاجم المعارض السوري الإجتماعات التشاورية التي دعت لها روسيا، وقال إن الهيئة وضعت لها حدا، وأوضح “اجتماعات موسكو لا طائل منها ولقد وضعنا لها حدا لأننا كشفنا عن تعنّت الوفد الحكومي ورفضه مناقشة الرؤية الموحدة للحل الذي تقدّم بها طيف متعدد من المعارضة وتوافق عليها، على الرغم من أن هذه الأحزاب التي أنتجت الرؤية الموحدة منها أحزاب مُرخّصة وليست معارضة للسلطة، ورفضت الحكومة كذلك مناقشة إجراءات بناء الثقة أو مناقشة حلول للقضايا الإنسانية، الأمر الذي أفشل اللقاء”.

والجدير بالذكر أن هيئة التنسيق لطالما رفضت عسكرة الثورة، وأعلنت أنها ضد حمل السلاح على عكس غالبية قوى المعارضة السياسية الأخرى وعلى رأسها الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمجلس الوطني، غير أن بداية بوادر تغيير في الموقف من المعارضة المسلحة بدأت تظهر داخل الهيئة، خاصة مع توسع رقعة المواجهات المسلحة في سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دراجة مفخخة بعفرين تودي بحياة ثلاثة مدنيين

حلب – مدار اليوم قُتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة آخرون إثر انفجار ...