الرئيسية / آخر الأخبار / الأسد يحول الفنادق السياحية إلى ثكنات عسكرية

الأسد يحول الفنادق السياحية إلى ثكنات عسكرية

الرابط المختصر:

دمشق-مدار اليوم

لم يكتف النظام السوري بتحويل مدارس ريف دمشق وجوامع حمص وغيرها من المباني والمتاحف والمقاهي الشعبية، إلى ثكنات عسكرية، بل يعمل اليوم على تحويل الفنادق القديمة في  مدينة حلب إلى ثكنات وغرف لتمركز القناصة وصناعة الموت.

ومنذ تقدم المعارضة المسلحة في أحياء حلب القديمة قبل قرابة ثلاثة أعوام، حول النظام السوري معظم فنادق حلب الواقعة على خطوط التماس إلى ثكنات عسكرية ومراصد للقناصة ورماة الرشاش، وهجر أصحاب الفنادق مصادر رزقهم، إلا قلة منهم آثروا البقاء، لتصبح فنادقهم مأوى للنازحين.
أبو سعيد، أحد المستثمرين للفنادق القديمة يؤكد أن الفنادق أغلقت أبوابها بعد أن انعدمت حركة السياح، وأصبحت المواجهات العسكرية على بعد بضعة أمتار منها، مشيراً إلى أن قوات النظام استحوذت على عدد من فنادق منطقة باب الفرج كمساكن للضباط، وحولتها إلى غرف عمليات تدار من خلالها المعارك مع المعارضة المسلحة.
ونوه أبو سعيد إلى أن أصحاب الفنادق لا يمكنهم منع ذلك خشية الملاحقة أو الاعتقال، وفق تقرير نشرته الجزيرة نت.
ومن الفنادق التي تحولت إلى ثكنات عسكرية فندق شيرتون، فندق أمير حلب الذي يعد من أهم فنادق المدينة وأكثرها ارتفاعاً. وفي حمص جامع خالد بن الوليد، كما حول الجامعات إلى  ثكنات عسكرية.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش الوطني: العملية العسكرية التركية ستشمل 150 بلدة شرقي الفرات

وكالات – مدار اليوم قال الناطق الرسمي باسم “الجيش الوطني” يوسف حمود ...