الرئيسية / آخر الأخبار / أبو سياف: ملاكم تونسي وهو الذي حقق مع الكساسبة

أبو سياف: ملاكم تونسي وهو الذي حقق مع الكساسبة

الرابط المختصر:

عواصم – مدار اليوم

كشفت مصادر عراقية ومصادر سلفية أردنية عن أن “أبو سياف” الذي تم قتله في العملية التي نفذها الكوماندوس الأمريكي في سوريا، هو الملاكم التونسي السابق طارق بن الطاهر العوني الحرزي، وهو أبرز الذين تورطوا بجريمة قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة، لاسيما وأنه الذي حقق معه وكان مسؤولاً عن عملية احتجازه حتى تنفيذ عملية إعدامه.

ونقلت وسائل إعلامية عن مصادر أمنية عراقية، أن القيادي التونسي في تنظيم “داعش” أبو سياف كان من ضمن 83 سجيناً محكوماً بالإعدام، وفروا في شهر أيلول عام 2012، من سجن تكريت، بعدما تعرض إلى هجوم من قبل مسلحين سيطروا على منافذ السجن وأبراج المراقبة فيه.

ويذكر أن السلطات العراقية قد تسلمت في 13 آب 2009، طارق بن الطاهر العوني الحرزي، وهو ملاكم سابق، من السلطات الأميركية التي كانت تحتجزه في سجن “كروبر” قرب مطار بغداد.

وصرحت والدة أبو سياف بركانة العوني في تموز 2011، أن ابنها انتقل إلى العراق في تشرين الأول 2004 عبر سوريا، وأُصيب في قصف أميركي، وبترت رجله اليمنى، واعتقل في سجن أبوغريب، ثم أطلق سراحه سنة 2005، إلى أن قبض عليه من جديد.

كما أنه صنف في تونس إرهابياً، وصدرت في حقه أحكام غيابية بالسجن لمدّة وصلت إلى 24 عاماً، وأدرجت السلطات الأميركية الحرزي في عداد الإرهابيين الدوليين.

وكان أبو سياف مسؤولاً عن المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا، وعن تدفق المقاتلين الأجانب عبرها، بالإضافة إلى دوره الفاعل في تطوير قدرات “داعش” لتصنيع العبوات الناسفة، وتفخيخ السيارات.

 وتعتقد السلطات الأميركية أنه هو من أعد خطة قتل قائد قوات حفظ السلام الدولية “يونيفيل” في جنوب لبنان. ورصدت وزارة الخارجية الأميركية 20 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي للوصول إلى أربعة من قادة “داعش” بينهم التونسي طارق بن الطاهر الحرزي، باعتبارهم من أخطر قادة تنظيم “داعش”.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صحيفة تشرين: تعديلات بشأن المغادرة من المطارات والمنافذ الحدودية السورية

دمشق – مدار اليوم تعتزم حكومة الأسد، اتخاذ قرار بشأن المغادرة من ...