الرئيسية / آخر الأخبار / المعارضة تتقدّم وبراميل النظام تغتال عشرات المدنيين في ريف إدلب

المعارضة تتقدّم وبراميل النظام تغتال عشرات المدنيين في ريف إدلب

الرابط المختصر:

مدار اليوم- منار عبد الرزاق

تقدمت فصائل المعارضة السورية في عدد من المناطق بجبل الأربعين بريف إدلب، وبالقرب من معسكر المسطومة الاستراتيجي من خلال السيطرة على التلة بعملية “استشهادية”، في الوقت الذي استخدمت فيه طائرات النظام السوري مختلف أنواع الأسلحة لوقف تقدم مقاتلي المعارضة، من خلال استهداف تجمعات المدنيين في عدد من القرى والبلدات بريف إدلب، ما أدى لمقتل أكثر من 100 مدني بينهم نساء وأطفال.

وأفادت مصادر خاصة لـ”مدار اليوم” أنّ معارك تجري على أشدها في معسكر المسطومة آخر معاقل النظام القوية في ريف إدلب، حيث أنه وفق المصادر تمكّنت قوات المعارضة من تدمير عدد من الآليات الثقيلة والتقدم في أجزاء واسعة من المعسكر.

وقال الناطق الرسمي باسم جيش الفتح “أبو يوسف المهاجر” خلال حديثه لـ”مدار اليوم”  إنّ مسألة السيطرة على معسكر المسطومة ومدينة أريحا، ستتم خلال الساعات القليلة القادمة، مفصحاً عن سيطرة تلك القوات على قرية المقبلة القريبة من المسطومة، فضلاً عن المسطومة نفسها.

وتابع “أبو يوسف” أنّ فصائل المعارضة “تقدمت من جهة مطعم الفنار باتجاه مدينة أريحا، الّتي تُعتبر من أهم معاقل النظام في ريف إدلب، حيث سيؤدي السيطرة عليها وعلى معسكر المسطومة إلى دحر قوات النظام من كامل تراب محافظة إدلب”.

من جهته أفاد قائد ميداني في جيش الإسلام الموجود  بالقرب من بلدة المشيرفة في جسر الشغور، أنّ قوات النظام، استماتت خلال الساعات الماضية من أجل استعادة السيطرة على عدد من المواقع في الجسر وجبل الأربعين، كما استخدم النظام البراميل المتفجّرة، والألغام البحرية، لدعم قواته.

ورافق تلك التطورات حملات تدمير بالبراميل المتفجّرة في عدد من القرى بريف إدلب، والّتي كان أبرزها بلدة كفر عويد، وسراقب.

وأشار مصدر محلي من بلدة “كفر عويد” إلى أنّ أكثر من 30 شخصاً قتلوا أمس في غارات لطائرات النظام بصواريخ فراغية، في الوقت الذي نعى فيه فريق غراس الأمل التطوعي أحد أعضائه في البلدة خلال تلك الغارة.

كما أكد ناشطون مقتل 15 مدنياً في غارة جوية لطيران النظام على سوق شعبي في مدينة سراقب في ريف إدلب، مضيفين أن النظام شنّ 40 غارة جوية على بلدات وقرى جبل الزاوية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين.

وأكدّت مصادر طبية لـ”مدار اليوم” أن قوات النظام لم تكتف باستخدام القنابل والبراميل المتفجرة، بل قامت بقصف قريتي الكستن ومشمشان بالقرب من مدينة الجسر، ما أدى لوفاة طفلين، وإصابة 40 آخرين بحالات اختناق.

التطورات الميدانية على الأرض في إدلب، تنذر بخروج أول محافظة سورية بشكل كامل من عباءة نظام الأسد، في الوقت الذي يزداد فيه تصميم النظام السوري على الاقتصاص من المدنيين من خلال إمطار المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة بعشرات البراميل المتفجّرة يومياً.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوامر روسية للنظام بنقل صواريخ إلى ميليشيا “النمر” شرق ادلب

دمشق – مدار اليوم وجهت القوات الروسي في سوريا، أوامر لنظام الأسد ...