الرئيسية / آخر الأخبار / جهود سياسية مزدحمة والفصائل السورية تحضر نفسها لما بعد الأسد

جهود سياسية مزدحمة والفصائل السورية تحضر نفسها لما بعد الأسد

الرابط المختصر:

اسطنبول- مدار اليوم

حراك في جنيف، ولقاءات في موسكو، ولقاء مرتقب في كازاخستان، فضلاً عن المعارك الجارية على الأرض، هي ملامح ترسم الساحة السورية، لتظهر في طياتها تعقيدات الأزمة اليوم، وتحاول كسر جليد اليأس الذي بدأ يعم القاعات المخصصة لنقاش الشأن السوري، ولعل لسان حال المجتمع الدولي هو ما يتقاطع مع قول المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا بأنه “لا يوجد أي مبرر للبقاء دون رد فعل إزاء الآلام المتواصلة في سوريا”.

وفي هذا الإطار، تستمر اللقاءات التشاورية في جنيف، لتقييم الوضع السوري، ومحاولة إيجاد حل سياسي للأزمة الحالية. حيث أعلنت الأمم المتحدة أمس الاثنين أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا التقى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لبحث الأزمة السورية.

وقال بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة في جنيف إن دي ميستورا بحث مع العربي ضرورة تكثيف الجهود المبذولة من أجل وقف الدماء التي تسيل في سوريا، مضيفاً أن المبعوث الأممي التقى أيضا ممثلي قطر والصين وبعض الشخصيات السورية.

العربي أكد قبل لقائه المبعوث الأممي أن الجامعة العربية حريصة على دعم الجهود الدولية الخاصة ببحث الأزمة السورية وإنهاء معاناة الشعب السوري، وأن موقف الجامعة واضح وهو ضرورة تنفيذ بيان جنيف الأول والذي يهدف إلى وحدة واستقلال وسلامة الأراضي السورية ووضع حد للعنف وتيسير بدء عملية سياسية.

إلى موسكو، حيث التقى المبعوث الأميركي الخاص بسوريا دانيال روبنشتاين مع ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي ودبلوماسيين روس آخرين في موسكو لبحث “كيفية تهيئة الظروف لانتقال سياسي حقيقي ومستدام في سوريا”.

وبحسب الخارجية الأمريكية، فإن روبنشتاين أكد على “الحاجة الملحة” لهزيمة الجماعات “المتطرفة” من خلال الخطوات العسكرية والتوصل إلى حل سياسي، معتبراً  أن وجود بشار الأسد في الحكم أدى إلى تفاقم “الطائفية والتطرف” في سوريا والمنطقة.

وكعادتها موسكو، لا تدخر جهداً في التماهي، والتلاعب السياسي، حيث اكتفى ممثلها بالقول إن المحادثات كانت “مناقشات صادقة ومفصلة” بشأن تنفيذ بيان جنيف الأول الصادر عام 2012 لحل الأزمة السورية، وأن اللقاء لم يتطرأ إلى جنيف3، مما يعني أن الروس مكانك راوح.

على صعيد متصل، قالت مصادر إعلامية إن اجتماعاً للمعارضة السورية في كازاخستان سينظم في 24 حتى 26 الشهر الجاري، وإنه جرى اجتماع تحضيري في روما من أجل اللقاء.

وأعلنت هيئة العمل الوطني الديمقراطي عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنها “تسلمت دعواتها من أجل اللقاء في خارجية كازاخستان”، موضحة أن قوى المعارضة التي تلقت الدعوات اجتمعت في مكتب الهيئة وتم الاتفاق على صياغة ميثاق شرف وخارطة طريق لطرحها كورقة مشتركة تصدر عن الجهات المدعوة من داخل سوريا.

وتتألف لجنة الصياغة من طيب تيزيني وأنس جودة وفخر زيدان وميس الكريدي. وقالت الأخيرة، التي تشغل منصب أمينة سر هيئة العمل الوطني، لصحيفة الوطن التابعة للنظام “إن الجهات التي تلقت الدعوات هي التي توجهت برسالة إلى الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف لاستضافة اللقاء، وهي هيئة العمل الوطني، حركة المجتمع التعددي، حزب pyd الكردي، الإدارة الذاتية، شخصية من منبر النداء الوطني، طيب تيزيني، إضافة إلى شخصيات أخرى منها فاتح جاموس وانس جودة، وشخصيات مستقلة.”

وأضافت أن “المجتمع المدني وشخصيات وطنية بارزة ، والحركة النسوية، والفيدرالية السورية لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان والمنظمة الوطنية لحقوق الانسان وتيار التغيير الوطني” ستكون ممثلة في اللقاء، مشيرة إلى أن اللقاء سيشارك فيه من 30 إلى أربعين شخصية.

على الجانب الآخر من الساحة السورية، تستعد فصائل معارضة، لتكون بديلاً محتملاً لنظام الأسد، باعتبارها، وعلى عكس المجتمع السياسي، ترى أن الأسد قاب قوسين أو أدنى من الانهيار، مما يتوجب وجود بديل يستطيع تحمل أعباء ما بعد الأسد.

وكانت الجبهة الجنوبية قبل أيام أعلنت أنها بديل حقيقي لنظام الأسد، وأنها توفر البيئة الآمنة التي تعطي الشعب السوري القدرة لانتخاب ممثليه وحكومته، وليست فقط الجبهة الجنوبية من تعد لمرحلة مابعد الأسد، بل إن جيش الإسلام أيضاً يحضر لها، خصوصاً بعد تصريح زعيمه زهران علوش أنه يمتلك خطة مدروسة ومطبقة الآن في الغوطة الشرقية، ساعدت قواته كثيراً في ضبط الأمن وعدم انتشار الفوضى في الغوطة من خلال القضاء.

والواضح، أن الحراك السياسي المزدحم، وما يوازيه من حراك عسكري على الأرض، وسط تحضير الفصائل نفسها لمرحلة خالية من النظام، معطيات تعكس النقطة التي وصلت إليها القضية السورية، والتي يرجح محللون أنها بداية نهاية حقيقية للأسد ونظامه.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقتل مدير أمن ولاية ريزة التركية

ريزة – مدار اليوم – الأناضول أعلنت ولاية ريزة اليوم الثلاثاء، مقتل ...