الرئيسية / آخر الأخبار / القوات العراقية تشن هجوما ضد “داعش” وأوباما: “لم نخسر”

القوات العراقية تشن هجوما ضد “داعش” وأوباما: “لم نخسر”

الرابط المختصر:

بغداد-مدار اليوم

انطلقت أول عملية عسكرية بعد سقوط مدينة الرمادي في يد تنظيم “داعش”،  لتحرير منطقة حصيبة الشرقية التي تبعد سبعة كليومتراً شرق الرمادي، في الوقت الذي مازال أوباما يدافع عن نفسه ويعتبر ما حصل “تراجعاً تكتيكياً”.

وقالت مصادر أمنية، أن القوات العراقية شنت بمساندة فصائل الحشد الشعبي أول هجوم مضاد منذ سقوط مدينة الرمادي بيد تنظيم “داعش” في منطقة حصيبة واستعادت أجزاء منها.

وفي المقابل، بعد سقوط الرمادي بيد تنظيم داعش، حاول أوباما في مقابلة مع مجلة ذي اتلانتيك،  الدفاع عن مقاربته، مصراً على أن كل ما حصل ليس سوى تراجع تكتيكي، قائلاً : “لا أعتقد أننا نخسر”.

ووفق مدير معهد مجلس العلاقات الدولية، فإن التعامل مع العراق كدولة واحدة أمر غير واقعي، على اعتبار أنه مقسم بين سنة وشيعة وأكراد، مشدداً أنه على واشنطن فتح قناة عسكرية مباشرة مع القوى المحلية من دون المرور بالحكومة المركزية غير الفعالة في بغداد.

ودعا السناتور الجمهوري جون ماكين، إلى استراتيجية شاملة، والتطبيق الصارم لزيادة محدودة للقوة العسكرية الأميركية، فضلاً عن جهود مشتركة مع الحكومة العراقية لتجنيد وتدريب وتجهيز القوات السنية.

ويرى محللون أن هذا التقدم الميداني لتنظيم داعش يناقض ما تتحدث عنه وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) منذ أسابيع بأن تنظيم داعش أصبح في موقع “دفاعي”، ويبدو أن ذلك أجبر واشنطن على مراجعة سياستها.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...