الرئيسية / آخر الأخبار / تركيا: لا لمناطق آمنة حتى الآن وبحث الغطاء الجوي للمعارضة مستمر

تركيا: لا لمناطق آمنة حتى الآن وبحث الغطاء الجوي للمعارضة مستمر

الرابط المختصر:

أنقرة-مدار اليوم

نفت الخارجية التركية، أمس، وجود اتفاق مع الأميركيين، لإقامة منطقة آمنة في الشمال السوري، موضحة أن التفاهم مع الأميركيين يتمحور حول ضرورة تأمين غطاء جوي لمقاتلي المعارضة السورية، الذين يتلقون تدريبات ويحصلون على إمدادات لقتال  تنظيم “داعش”.

في المقابل، كان الناطق باسم الخارجية التركية طانجو بيلغيتش، قد أشار سابقاً إلى أن موقف بلاده واضح بسعيها إلى قيام منطقة آمنة في الشمال السوري، موضحاً أن أنقرة طالبت بهذا الأمر منذ فترة طويلة، ولو نفذ لكانت أمور كثيرة تغيرت الآن.

ورأت المعارضة السورية، بدورها، أن كل المعطيات السياسية والعسكرية تشير إلى أن هناك توجهاً دولياً نحو اتخاذ قرار بفرض منطقة آمنة في سوريا، وكان اللقاء الأخير بين رئيس الائتلاف خالد خوجة ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، في الأسابيع القليلة الماضية، ممهداً لهذا الأمر، وفق ما أشار إليه نائب رئيس الائتلاف هشام مروة، لكن تركيا نفت  وجود خطط جدية بهذا الشأن.

وكان وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، قد أكد أن إقامة منطقة آمنة في سوريا، يتطلب عملية قتالية كبيرة تقوم فيها القوات الأميركية بقتال المتطرفين والنظام السوري معاً، موضحاً أنه بعدم وجود دعم عسكري من جيران سوريا، فإن الولايات المتحدة ستحتاج إلى إنشاء المنطقة والدفاع عنها من الناحية العملية، وهذه “مهمة قتالية كبيرة”، وفق قوله.

ويرى محللون أن  إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، تبدو مترددة في المضي قدماً لتنفيذ مقترح إقامة منطقة آمنة أو منطقة عازلة لتوفير المساعدات الإنسانية للسوريين، كما أن هناك تباين كبير في مواقف كبار القادة العسكريين حول إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا.

في غضون ذلك، سيبحث اجتماع باريس المرتقب أوائل الشهر المقبل الخاص بالتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، حلاً للأزمة في سوريا، عبر إيجاد خيار ثالث يخرج نظام الأسد من السلطة، لكنه لا يدخل تنظيم داعش.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قنبلة عنقودية تقتل طفلاً وتصيب آخرين جنوب إدلب

ادلب – مدار اليوم لقي طفل مصرعه، وأصيب آخرون، اليوم الأربعاء، اثر ...