الرئيسية / آخر الأخبار / الأسد يلجأ لاستراتيجية حماية المواقع

الأسد يلجأ لاستراتيجية حماية المواقع

تعبيرية
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

كشفت مصادر مقربة من مركز القرار العسكري – السياسي في سوريا أن 6 آلاف مقاتل وصلوا إلى سوريا كدفعة أولى، وسيتمركزون في مناطق تابعة لسيطرة النظام، لصد أي هجوم مباغت من قبل المعارضة السورية.

وذكرت صحيفة الرأي الكويتية أن المقاتلين توزعوا في عدة مناطق تابعة لسيطرة النظام مثل مدينة “البعث” في درعا جنوب سوريا وريف حماة وحول اللاذقية بانتظار وصول دفعات أخرى، مهمتها الحفاظ على المدن التي يريد نظام الأسد إبقاءها تحت سيطرته.

وأشارت المصادر إلى أن هذه القوات لن تكون رأس حربة للهجوم على أي مناطق جديدة أو محاولة استرداد مناطق ومدن سقطت بيد فصائل المعارضة المسلحة أو تنظيم داعش، وإنما حماية مواقع ومناطق نفوذ الأسد في سوريا.

و ذكرت المصادر أن نظام الأسد لن يحارب التنظيم، فالنظام قادر مع حلفائه للدفاع عن العاصمة “دمشق” ومدن أخرى يريد البقاء فيها فقط، وليتمدد تنظيم داعش خارج مناطقه باتجاه العالم، وفق تعبيرها.

وقالت المصادر إن النظام السوري قرر و حلفائه إيران وحزب الله اللبناني “تجميع قواته المنتشرة في سوريا وحصر تمركزها في مناطق محددة يريد الحفاظ عليها، وخصوصا مدينة اللاذقية في الساحل السوري لاعتماده عليها في عمليات الإمداد بالذخائر والمؤن عن طريق البحر والجو، ودمشق وحمص وحماة وبلدتي النبل والزهراء، وترك المناطق الشاسعة والأرياف لتنظيم داعش و جبهة النصرة إلى حين اقتناع المجتمع الدولي بمحاربتهما”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الإجراءات والتطورات على الساحة السورية جاءت نتيجة الضعف والخسارات التي حلت بنظام الأسد خلال الفترة الأخيرة، وسيطرة فصائل المعارضة المسلحة على عدد من المناطق،تحديداً في الشمال السوري، والخسائر الفادحة بين صفوف مقاتليه، وتراجع الوضع النفسي لجيش النظام بعد انسحابه وهروبه من أريحا.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...