الرئيسية / آخر الأخبار / نصرالله: خسرنا شهداء في سوريا.. ويعالون: آلاف في صفوف الحزب بين قتيل وجريح

نصرالله: خسرنا شهداء في سوريا.. ويعالون: آلاف في صفوف الحزب بين قتيل وجريح

ارشيف
الرابط المختصر:

بيروت- مدار اليوم

لم يكن أمام الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، إلا الاعتراف بخسائره الفادحة في منطقة القلمون السورية، لاسيما وأن تنظيم داعش، قام بنشر أسماء قتلى الحزب على شبكات التواصل الاجتماعي، فضلاً عن صور ومقاطع نشرتها المعارضة المسلحة لقتلى ينتمون إلى الحزب أيضاً.

وبذلك أقر نصرالله، لكنه ساق الاعتراف على شكل حشد عزيمة باتت تتآكل في صفوف مؤيديه، حيث قال لهم، في كلمة ألقاها بـ”مؤتمر التجديد والاجتهاد الفكري الثاني عند الإمام السيد علي الخامنئي” الذي أقامه معهد المعارف الحكميّة التابع للحزب في بيروت، إنه “بطبيعة الحال المقاومة وهي تقاتل في أشرس المعارك؛ قدمت شهداء أعزاء ونسأل الله أن يجعلهم شرف وكرامة”.

وأضاف نصر الله، في سياق محاولات رفع المعنويات، أنه “خلال الشهور الماضية حصلت إنجازات في القلمون ومع هذه الإنجازات اليوم أصبحت التلال الحاكمة في القلمون تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة”، وأن هناك “تقدماً كبيراً” في جرود عرسال، وأن “هزيمة حقيقة وقعت لجبهة النصرة”، وفق وصفه.

واسترسل نصرالله مشدداً “نحن سوف نستكمل هذا الهجوم ونؤكد عزمنا وتصميمنا وإرادتنا الحازمة بأننا لن نقبل بوجود أي إرهابي وتكفيري على حدودنا… إرهابيو داعش هم الذين بدأوا بالهجوم وبأعداد كبيرة وآليات عديدة”، حسب قوله.

لكن تصريحات نصرالله لا تخرج عن مدار الصوت، لا سيما وأن الواقع لا يتناسب تماماً مع محاولاته لحشد الهمم في صفوف مؤيديه، حيث أن الحديث عن خساراته ملأ الصحف، وشبكات التواصل الاجتماعي، وخصوصاً أن وسائل إعلام لبنانية محسوبة على حزب الله، بالإضافة الى صحفات لمؤيديه على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت خلال اليومين الماضيين أسماء وصور عدد من قتلى الحزب، تجاوزا الخمسة عشر ممن سقطوا في المعارك في القلمون، وبينهم قادة ميدانيون.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن المسؤول الأمني الإسرائيلي، موشيه يعالون، قوله إن “إيران هي العامل المسيطر والقائد في سوريا، وحزب الله هو المتواجد في طليعة الحرب الأهلية هناك”، مشيراً إلى أن الأخير  خسر أكثر من ألف عنصر وأصيب خمسة أضعاف هذا العدد من عناصره على الجبهات في سوريا، وفق قوله.

وأضاف يعالون، خلال محاضرة أمام مؤتمر هرتسليا للحصانة القومية ناقش فيها “الواقع الاستراتيجي في المنطقة”، أن “حزب الله ينشغل في الحرب داخل سوريا”، وأن “أمرا ينبغي معرفته، فمن هو الزعيم الحقيقي هناك، إنه ليس لبنانيا، وإنما إيراني”.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...