الرئيسية / مقالات / لم نُصالِح الأسد وهو عدوٌّ لنا كـ”داعش”

لم نُصالِح الأسد وهو عدوٌّ لنا كـ”داعش”

الرابط المختصر:

سركيس نعوم – النهار اللبنانية

عن سؤال: ماذا عن مصر الرئيس عبد الفتاح السيسي وسوريا؟ أجاب المسؤول نفسه في “إدارة” مهمة داخل الإدارة الأميركية تتعاطى مع الأوضاع المصرية، قال: “حاولت مصر أن تميِّز نفسها بالاستمرار في “الكلام” مع نظام الرئيس بشار الأسد ربما استعداداً لدور مُساعِد لاحقاً. ثم حاولت جمع المعارضة السورية. لكنها أصرَّت على استبعاد الإسلاميين عن الاجتماع. فما مشي الحال. على كلّ، أعتقد أن مصر غير قادرة حالياً على القيام بأدوار خارجية أو إقليمية. هي في حاجة إلى الاهتمام بمشكلاتها الداخلية وبإيجاد الحلول لها”. هل يُرسل السيسي قوات مصرية إلى ليبيا؟ سألتُ. أجاب: “كلا، لن يفعل ذلك. أخبرني عن لبنان”. قلتُ: هو في حال سيّئة ولا يستطيع أن يخرج منها إلى حال أفضل. لكن وضعه جيد مقارنة بأوضاع محيطه. وما نريده هو عدم وقوعه في الأسوأ. وذلك احتمال ممكن. وهذا ما تطلبه منه أيضاً أميركا وأوروبا وغيرهما. ثم سألتُ: ماذا عن اجتماعاتكم بالـ”إخوان المسلمين” في واشنطن؟ أجاب: “الأخبار التي نُشرت عن اجتماع الرئيس أوباما غير صحيحة. مثل اجتماع بن رود في مجلس الأمن القومي ووفد من هؤلاء وانضمام أوباما إليه لاحقاً لمدة قصيرة”. سألتُ: ماذا عن اجتماعات “الإخوان” في وزارة الخارجية الأميركية؟ أجاب: “أنا أتحدث عن أوباما”. سألت: إذاً، أنت لا تنفي اجتماع وزارة الخارجية معهم أو اجتماعاتها؟ أجاب: “لا أنفي. لكن لا أريد تثبيت الانطباع الذي يفيد أن علاقة “الإخوان المسلمين” بأميركا قديمة، وأن عندهم اتفاقاً معها ومشروعاً. ذلك غير صحيح”.
ماذا عن سوريا في جعبة مسؤول مهم في “إدارة” مهمة داخل الإدارة الأميركية تتابع الشؤون السورية كما شؤون لبنان ودول أخرى؟
سألته في بداية اللقاء: هل تعتقد أن هناك حلاً سياسياً للأزمة – الحرب الأهلية في سوريا؟ وأضفتُ: يُقال إنكم والأوروبيين وصلتم إلى اقتناع بمحاربة “داعش” و”الجهاديين” والكفّ عن الأسد أو التخفيف من مواجهتكم له غير العسكرية طبعاً. وسألتُ ثانية: ماذا عن اجتماعات جنيف 1 و2 وربما 3 واجتماعات موسكو وربما اجتماعات عواصم أخرى؟ أجاب: “لا حلّ عسكريّاً في سوريا. الحل دائماً سياسي. نحن لم نصالح الأسد. نعتبره عدوّاً لنا مثل “داعش” تماماً. نحن زوّدنا الثوار أسلحة وقدّمنا لهم مساعدات من زمان. لكن نشوء “داعش” وأمثاله خلق تحدّيات جديدة وكبيرة لا بد من مواجهتها. الأسد هو الذي خرَّب الثورة. وربما هو ببراميله المتفجِّرة برّر نشوء هذه الظاهرة الوحشية. ونحن لم نصدِّقه عندما قال للـ”بي. بي. سي.” إن قواته لم تُلقِ براميل كهذه على شعبه. تسبَّب الأسد بقتل عشرات الآلاف من السوريين، ونحن لا نفاوضه ولا نحكي معه. طبعاً عندما يُقال حل سياسي يعني ذلك كلام المعارضة والثوار مع النظام. ولا نعني بالثوار “داعش” وأمثاله. إلا إذا بقي أحد منهم حيَّاً وفيه نَفَس عندما يحين أوان الحوار للتوصُّل إلى حل سياسي. جنيف الأول فشل، وموسكو الأول فشل. موسكو تعترف اليوم أن لفشل “حوارها” أو اجتماعها أسباباً عدة، منها عدم سعة تمثيل المعارضين ونوعية المفاوضين عن النظام السوري. هل تتصوَّر الجعفري ممثل نظام الأسد في الأمم المتحدة محاوراً للثوار؟ نحن لا نستطيع أن نقول إن روسيا كانت صادقة النيّات عندما دعت إلى الحوار بين المعارضة والثوار من جهة، ونظام سوريا من جهة ثانية في عاصمتها. ولا نعرف حقيقة. أكيد أو ربما تفضِّل روسيا حلاً سياسياً. لكن بين مَن ومَن؟ وهي أحياناً تختلف مع الأسد. وأحياناً هناك إيران. والأسد يلعب بين الاثنتين وربما عليهما. طبعاً، لا تحب موسكو أن تستمر في دفع المال الى الأسد. لكن لها سياستها، وكان لها وجود في المنطقة. كما كان لها استثمار سياسي مهم فيها. وهي تحاول المحافظة عليه. طبعاً يجب عدم ربط الاختلاف في الموقف بين روسيا وأميركا مِن الذي يجري في سوريا بالاختلاف بينهما حول مشكلات وأزمات أخرى في العالم آخرها أوكرانيا، والانطلاق من ذلك للقول إن حرباً باردة جديدة قد اندلعت بينهما. هذا ليس صحيحاً”.
سألتُ: هل تعتقد أن “حرب القلمون” ستمكِّن الأسد من استعادة المنطقة؟ هناك مَن يقول إن الأسد بدأ تطبيق الخطة ب، وهي رسم حدود المنطقة السورية التي سينكفئ إليها في حال عجِزَ عن استعادة سوريا كلها. في أي حال، إذا كنت مهتماً بمعرفة رأيي، فأنا أعتقد باستحالة استعادته سوريا كلها، وبأنه بدأ ينفِّذ الخطة ب. بماذا أجاب؟

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غازي دحمان يكتب: حينما اشترى العرب منظومة كذب

غازي دحمان استدعى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشاره للشؤون العربية على عجل، ...