الرئيسية / قضايا و آراء / السوريون في القفص!

السوريون في القفص!

الرابط المختصر:

مدار اليوم – فايز سارة

ليس من باب المبالغة القول، إن السنوات القليلة الماضية غيّرت علاقات السوريين مع العالم وعبره. بل يمكن القول، إن العلاقة تبدّلت بصورة جوهرية وعميقة، وستظل آثارها سنوات طويلة، تمتد إلى إعادة تطبيع حياة السوريين بعد كل ما أصابها من تغييرات وتبدلات، سواء كانت واقعية، كما في موضوع لجوئهم وتهجيرهم، أو افتراضية على نحو ما يمكن أن يوسم فيه السوريون باحتمال ضلوعهم بـ«الإرهاب» و«التطرف» و«الخطر».
بطبيعة الحال، لم يكن السوريون مسؤولين عن هذه التغييرات، لأنهم شعب خرج يطالب بالحرية والتغيير في وجه نظام قاتل ومستبد وفاسد، استمر عقودًا جاثمًا على صدورهم، ومتحكمًا في تفاصيل حياتهم، التي تم تدميرها بصورة ممنهجة ومنظمة لاستمرار منظومة حكم عائلية وباغية. فهم في ذلك لم يكونوا خارج حق الإنسان في السعي إلى حياة أفضل ومستقبل أحسن، ينسجم مع هموم وطموحات إنسان القرن الحادي والعشرين، وقيم الحرية والعدالة المطروحة في الثقافة والسياسة والاجتماع البشري المعاصر.
ولا كانت التغييرات نتيجة نزوع الآخرين من شعوب وحكومات إلى تغيير قواعد العلاقة مع السوريين. فأغلب الآخرين نظموا علاقاتهم مع السوريين وغيرهم على قواعد مصلحية، لا تتنافى مع الطابع العام لروح العصر والعالم النابعة من وحدة القيم الإنسانية في التعاون والتكافل واحترام حقوق الإنسان على نحو ما أقرت أغلب الشعوب في دساتيرها، أو في الحدود الدنيا على نحو ما تفعل أغلب الحكومات.
وسط الوضع الطبيعي، تغيّرت علاقة السوريين بالعالم، وتحولت أغلبية السوريين لتصير في قفص الحذر والشك والاتهام، استنادًا إلى تغييرات طرأت على واقع السوريين من جهة، والتأثيرات التي حملتها تطورات الأحداث السورية على الآخرين من شعوب وحكومات من جهة أخرى.
نظام الاستبداد والفساد الحاكم في دمشق أطلق حلاً أمنيًا عسكريًا في مواجهة ثورة السوريين على واقعهم ومطالباتهم السلمية العادلة، وأطلق وحشيته في وجوههم قتلاً واعتقالاً وتدميرًا وتهجيرًا، وسط اتهامهم بـ«الإرهاب» والارتباط بـ«أجندات خارجية». فتحول بعضهم للدفاع المسلح عن النفس بعد أشهر من نضال سلمي، فزاد النظام إلى سياسته مسارات جديدة، بدأت بإطلاق رموز عصابات التطرف والإرهاب من عناصر «القاعدة» وأخواتها المحتجزين في سجونه، وفتح أبواب البلاد لتدفق المتطرفين، ليشكلوا عصابات للتطرف والإرهاب في سوريا، بهدف المساعدة على إشاعة القتل والتطرف الذي كان قد فتح أبوابه على أوسع نطاق، ثم زاد على ما تقدم، أن استدعى ميليشيات حزب الله اللبناني وأخرى من بلدان متعددة للقتال معه ضد السوريين ولإخضاعهم، وهو ما فتح أبواب التدخلات الخارجية من كل الأطراف والألوان في الواقع السوري، فاختلط الحابل بالنابل.
وسط تلك التطورات، اندفعت موجات السوريين هربًا من القتل والاعتقال والدمار ومن الحصار والجوع والمرض بحثًا عن ملاذ آمن وعن فرص للحياة والعيش الكريم بعد أن فقد أغلبها قدراته وإمكانياته وشروطه الذاتية والموضوعية، مهاجرًا ولاجئًا واضعًا العالم بمؤسساته ودوله وشعوبه أمام الحقائق الجديدة التي صار إليها أغلب السوريين في امتحان جدي لقيم العالم المعاصر عن الحرية والكرامة وحقوق الإنسان والتآزر الإنساني في وجه الوحشية والقتل والدمار.
بلدان الجوار السوري ضاقت بالوافدين واللاجئين بسبب ظروفها وقلة إمكانياتها، ومحدودية مساعدة المجتمع الدولي في الإغاثة وتلبية الاحتياجات الأساسية للمهجرين واللاجئين، فأظهرت ضيقها، قبل أن تعمد للحد من قدراتهم على الوصول إليها خلافًا للقانون الدولي وقيم المساعدة وواجب الحماية، والدول الأبعد، تحفظت على وصول السوريين إليها، سواء بقصد الإقامة أو اللجوء، والمنظمات الدولية أخذت تكرر شكاواها من نقص الإمكانيات والعجز عن المساعدة. وبعض الشعوب، سواء بسبب ظروفها وشروط حياتها الصعبة، كما هو حال أغلب شعوب الجوار السوري، أو بسبب ظروفها ومخاوفها الواقعية أو الافتراضية، قصرت في دعم ومساندة الحال السوري الجديد واستيعاب ضروراته واحتياجاته، كما عجز الجميع عن إيجاد حل ما للقضية السورية.
السوري اليوم وبفعل تطورات قضيته، التي دفعها النظام إلى نهاياتها قتلاً وتدميرًا وتهجيرًا، صار عيبًا إنسانيًا وأخلاقيًا وسياسيًا في واقع العالم المعاصر، صار إنسانًا في قفص. كثير من السوريين انتهت صلاحيات وثائق سفرهم، فأجبروا على البقاء، حيث هم وسط ظروف صعبة، ولا يستطيعون تسجيل وقائع حياتهم الاجتماعية من زواج وولادة ووفاة، ولا يستطيعون الحصول على تأشيرة دخول أو إقامة ولا زيارة ولا لجوء إلى أغلب بلدان العالم، والقلة المحدودة منهم، التي ما زالت تستطيع التحرك في العالم، هي موضع حذر وارتياب وشك واتهام في معابر الدول، التي سرعان ما يتوقف موظفوها عن شغلهم الطبيعي، عند رؤية وثيقة السفر السورية، ويشيرون لصاحبها بالانتظار، فثمة شك في الوثيقة إذا كانت مزورة، أو أن التأشيرة غير صحيحة، أو باعتبار صاحبها مبعدًا أو مطلوبًا، أو حاملاً لأشياء ممنوعة، وقد يكون إرهابيًا.. ولأنه واحد من هؤلاء أو من غيرهم، ينبغي أن يكون في قفص. نعم السوري اليوم شخص في قفص العالم!

* تنشر بالتزامن مع الشرق الأوسط اللندنية

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قمة بيروت: غياب رئاسي كبير ..ودعوة شكلية لنظام الأسد

بيروت – مدار اليوم تقدم رؤساء دول عربية عدة باعتذارات عن حضور ...