الرئيسية / آخر الأخبار / الأسلحة في العراق بأسواق إلكترونية ومراقبون: داعش المستفيد

الأسلحة في العراق بأسواق إلكترونية ومراقبون: داعش المستفيد

الرابط المختصر:

بغداد – مدار اليوم

شهدت العاصمة العراقية، بغداد، انتشاراً كبيراً لِمَحال غير الرسمية، ومواقع الالكترونية، متخصصة ببيع الأسلحة المتطورة وذات المنشأ الأمريكي، والتي تسربت بواسطة ضباط وجنود في الجيش العراقي، وعناصر من الحشد الشعبي.

ويقول علي الدلفي صاحب متجر لبيع الأسلحة في بغداد، خلال حديث لصحيفة القدس العربي،”إن مبيعاتهم في السابق كانت تقتصر على الأسلحة والعتاد المستخدم في هواية الصيد فقط، وبعض الأسلحة الشخصية في بعض الأحيان، وبشكل سري، لأن هذه المهنة تتطلب موافقات أصولية”.

ويضيف الدلفي أنه طرأ تغيير جزري في الآونة الأخيرة على مهنتهم، حيث أصبح جزء كبير منها يدار بشكل الكتروني، والحصول على بنادق متطورة وقنابل وعتاد الأسلحة المتوسطة، وهي أشياء كانت ممنوعة وغير موجودة سابقاً.

ويوفر سوق السلاح الالكتروني خدمة البيع والشراء المباشر من خلال نشر صورة وتفاصيل السلاح مع رقم البائع الذي يمكنه التفاهم مع المشتري عبر الرسائل داخل الموقع أو هاتفياً لإتمام الصفقة على أرض الواقع.

من جهته، أقر مصدر في مكتب المفتش العام التابع لوزارة الدفاع العراقية، في تصريح صحفي، بصعوبة التصدي لظاهرة سرقة الأسلحة وتسريبها إلى الأسواق المحلية، واستحالة ملاحقة الجندي الذي يترك الخدمة ويقوم ببيع سلاحه، أو من يزعمون أنهم فقدوا أسلحتهم في المعارك الدائرة.

ويرجح مراقبون أن تشكل هذه السوق، وهذا الانفلات الأمني، عوامل مساعدة لتنظيم داعش، تمكنه من امتلاك أسلحة، متطورة من جهة، وفي متناول يده تحت الطلب من جهة أخرى.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...