الرئيسية / تقارير / رسائل أمريكية ـ أوروبية إلى تركيا

رسائل أمريكية ـ أوروبية إلى تركيا

الرابط المختصر:

واشنطن / بروكسل ـ مدار اليوم

تحاول الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التخفيف قدر المستطاع من الهجمة العسكرية التركية على حزب العمال الكردستاني من دون أن يؤدي ذلك في الوقت نفسه إلى حدوث تصادم مع أنقرة التي تشكل حجر الرحى في الحرب التي يشنها التحالف الدولي ضد “داعش”.

ففي رسالة سياسية حملت المعنى ذاته حض الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة تركيا على التزام رد متكافئ في هجماتها الجوية على حزب العمال الكردستاني.

وفي بيان صدر في بروكسل أعرب المفوض الأوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هان عن قلقه البالغ حيال تصاعد العنف.

وقال المفوض خلال لقائه الوزير التركي للشؤون الأوروبية فولكان بوزكير إن الاتحاد الأوروبي يعترف بحق تركيا في منع أي شكل من أشكال الإرهاب الذي يستوجب الإدانة بدون لبس والرد عليه.

لكن المفوض الأوروبي طالب أنقرة بأن يكون الرد العسكري متكافئا ومحدد الهدف ويجب الا يشكل في أي من الأحوال خطرا على الحوار السياسي الديموقراطي في البلاد.

وفي واشنطن، وجه المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر الرسالة نفسها وصرح للصحافيين بقوله إن واشنطن نريد أن يتخلى حزب العمال الكردستاني عن العنف ويستأنف المحادثات مع الحكومة التركية في الوقت الذي تريد فيه واشنطن أن يرد الجيش التركي بشكل متكافئ على الهجمات.

وشكل هجوم وقع في 20 تموز / يوليو في سوروتش  الذي أوقع 32 قتيلا في صفوف ناشطين أكراد، شرارة اشعلت سلسلة من الردود والردود المضادة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي الذي اُتهم بعدم حماية السكان المدنيين.

وأنهى العمال الكردستاني وقف أحاديا لإطلاق النار يعود إلى العام 2013 فيما وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حدا لعملية السلام.

وتتكرر عمليات التخريب ضد اهداف اقتصادية في تركيا في موازاة هجمات جزب العمال على قوات الأمن، كان آخرها انفجار في انبوب للغاز بين أذربيجان وشرق تركيا وتسبب بتعليق عملية إمداد الغاز.

وفيما تحاول الإدارة الأمريكية الاستفادة من موافقة أنقرة على استخدامهم قاعدة إنجرليك الجوية لشن مزيد من الضربات على “داعش”، تحاول أنقرة بالمقابل الاستفادة من الحاجة الأمريكية لشن ضربات على معاقل حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق من جهة، والحيلولة دون تشكل كيان كردي في شمالي سوريا من ناحية أخرى.

وكتب بريت ماكغورك مساعد الجنرال الأميركي جون آلن والموفد الأمريكي الخاص إلى المنطقة المكلف ببالتصدي لـ “داعش” على موقع تويتر “هذا ليس سوى البداية”.

وبحسب وسائل إعلام تركية، من المقرر وصول عشرات من الطيارين الأميركيين في الأيام المقبلة الى قاعدة إنجرليك لتنفيذ مهمات في سوريا.

 

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...