الرئيسية / آخر الأخبار / سقوط “أبو ظهور” يسهل طريق المعارضة نحو (كفريا-الفوعا) و سهل الغاب

سقوط “أبو ظهور” يسهل طريق المعارضة نحو (كفريا-الفوعا) و سهل الغاب

مطار عسكري سوري
الرابط المختصر:

إدلب – مدار اليوم
سيطرت جبهة النصرة على آخر معاقل قوات النظام بريف إدلب، في مطار أبي ظهور العسكري، لتخرج نظام الأسد بشكل كامل من محافظة إدلب، ما يتيح لفصائل المعارضة الضغط بكامل ثقلها على معركة “كفريا- الفوعة” بالإضافة لمعارك سهل الغاب والساحل السوري.

وقال القيادي في “جبهة النصرة” من ريف إدلب “أبو سليمان المصري”، لـ”مدار اليوم” إن جبهة النصرة، قتلت 100 عنصراً على الأقل في المطار وأسرت ما يقرب من 60 بالإضافة لسيطرتها على معدات عسكرية ثقيلة من طائرات وغيرها.

وتحفظ “المصري” على ذكر ما إن كانت الطائرات في المطار صالحة للملاحة الجوية أم لا، مشيراً إلى أن مثل هذا الموضوع يُترك للخبراء فقط، وهم الوحيدون المخولون في هذا الأمر.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن “النصرة” استغلت العاصفة الرملية التي تضرب سوريا للتقدم، حيث حُجبت الرؤية لدى قوات النظام المتحصنة في أبنية المطار، ما سهل التقدم السريع لمقاتليها، والسيطرة على أبنية “المدرسة المطارية”، وبناء “مهندسي الأسراب”، والوحدة الإدارية وسرية الحراسة. ووقع عدد كبير من عناصر قوات النظام أسرى بيد “جبهة النصرة”.

وبحسب مصادر في المعارضة، فإن “جبهة النصرة” بمساعدة عناصر من “تركستانيين” خسرت ما لايقل عن 200 مقاتل خلال معارك السيطرة على أبي ظهور، بسبب طبيعة الأرض السهلية، والعمق السهلي الكبير قبيل الوصول إلى أسوار المطار والبالغ 5 كيلو مترات.

وتضاربت الأنباء حول مصير قائد المطار العميد “إحسان الزاهوري”، فالبعض تحدث عن فراره عبر طريق خناصر متنكراً بزي نسائي، فما أشار آخرون إلى أنّ “الزاهوري” بقبضة “جبهة النصرة”، وقالت مصادر أخرى أنه قتل في المعارك، دون أن يتسن لـ”مدار اليوم” التحقق من الأمر من مصادر قيادية في “النصرة”.

وعممت المراصد العسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، إلى ضرورة إخلاء المناطق والقرى والبلدات المحيطة بالمطار، خوفاً من انتقام قوات النظام وقصف تلك القرى والبلدات، خاصة أن التجارب السابقة تشير إلى أن النظام كلما خسر منطقة انتقم من الأهالي في المناطق المحيطة بها.

وأشار الناشط الإعلامي “التفتنازوي” خلال حديثه لـ”مدار اليوم” إلى أن مطار “أبي الظهور”، الواقع جنوب شرقي مدينة معرة النعمان، أحد أكبر المطارات في المنطقة الشمالية، وثاني أهم مطار عسكري في سوريا، وتبلغ مساحته ثمانية كيلومترات، وفيه 22 مهبطًا لطائرات ميغ 21 وميغ 23، ويتمركز فيه حوالي 500 عنصر من قوات النظام، ويتبع إدارياً للواء 14 الموجود في حماة.

وبحسب “التفتنازاوي” فإن السيطرة على المطار سفتح الطريق أمام المجاهدين لتحرير مناطق أخرى في سهل الغاب، والإنطلاق الفعلي في معركة حماة لحسمها والتقدم نحو وسط البلاد.

وكانت المعارضة قد بدأت أول هجوم لها على مطار أبو الظهور العسكري صيف 2012، حيث شنت “كتائب وألوية شهداء سوريا” بقيادة جمال معروف، هجوماً استمر لأيام، وتمكن مقاتلو الجيش الحر من السيطرة على مساكن الضباط والبوابة الرئيسية المطلة على بلدة أبو الظهور، واسقاط طائرة “ميغ 21” ومقتل قائدها العقيد منير إبراهيم. ليعلن جمال معروف بعدها وقف العملية بسبب قطع الذخيرة عن الفصائل المشاركة بالمعركة.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كازاخستان تعلن أجندة محادثات أستانا8

استانا _ مدر اليوم اعلنت كازاخستان اليوم الاثنين عن  برنامج عمل محادثات ...