الرئيسية / آخر الأخبار / ألمانيا في توافق رسمي وشعبي على اللاجئين

ألمانيا في توافق رسمي وشعبي على اللاجئين

ميركل متفائلة بسياسة اللجوء "خطوة خطوة"
أرشيفية
الرابط المختصر:

اسطنبول ــ مدار اليوم

في ظل التدفق الكبير للاجئين إلى أوروبا، والذي سبب أزمة كبيرة احتارت الدول الأوروبية في كيفية التعامل معها، ظهر التوافق والتعاطف الألماني حكومةً وشعباً مع قضية اللاجئين، لتكون ألمانيا من بين أكثر الدول الأوروبية مقصداً لهم.

واستقبلت ألمانيا 450 ألف لاجئ منذ بداية عام 2015 وتتوقع ارتفاع عددهم إلى رقم قياسي، ليبلغ 800 ألف مع نهاية العام الجاري.

وكانت الحكومة الألمانية قد ألغت العمل باتفاقية “دبلن” الموقعة بين دول الاتحاد الأوروبي، والتي تقضي بإعادة أي لاجئ إلى أول بلد أوروبي دخله وبصم فيه، كأول إجراء من الاجراءات التي اتخذتها بخصوص تقديم التسهيلات للاجئين.

كما دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في أكثر من مناسبة، إلى الإسراع في عقد قمة أوروبية لمعالجة أزمة اللاجئين، وحثت الدول الأوروبية على استقبال اللاجئين وتوزيعهم بشكل عادل على دول الاتحاد الأوروبي.

من جانبها أعطت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، توجيهاتها لوضع آلاف من الجنود في حالة تأهب دائم لتقديم المساعدة للاجئين، وقالت متحدثة باسم الوزارة لمجلة “دير شبيغل” إن أربعة آلاف جندي على الحدود الألمانية أصبحوا في حالة استعداد دائم لتقديم المساعدة لهم.

الحراك السياسي لبرلين، والاجراءات المقدمة من الحكومة الألمانية رافقها طيبة المجتمع المدني الألماني في تعامله مع اللاجئين الوافدين، بالإضافة إلى التعاطف والتعبئة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الألمانية.

وظهر تعاطف الوسط الشعبي الألماني في حالات عدة، حيث سجلت مدينة فرانكفورت مشهدا مؤثرا عندما بادر المئات إلى استقبال اللاجئين بحفاوة عند وصولهم إلى محطة القطار، فوزعوا عليهم المياه والملابس والألعاب للأطفال.

استقبال اللاجئين السوريين في ألمانيا ـ أرشيف

استقبال اللاجئين السوريين في ألمانيا ـ أرشيف

ويفسر المؤرخ أرنولف بارينغ هذا التعاطف الشعبي مع اللاجئين من خلال شعور تاريخي بالذنب ينتاب الألمانيين، قائلاً إن “أعمالنا الخيرة اليوم تفسر بالجرائم التي ارتكبناها، خاصة في الفترة النازية”.

ولفت الفنان البرليني أنديرل كاميرماير، الذي يتاخم مشغله مخيما مؤقتاً للاجئين، إلى أنه كل مساء أو نهاية أسبوع، تتوافد سيارات مليئة بالأغراض من أجل اللاجئين، معتبراً أن هذه التعبئة قد تكون مرتبطة بالتاريخ والذاكرة الألمانية، فكل ألماني تقريباً لديه قريب كان في يوم ما لاجئاً أو مهاجراً.

وفي سبيل تسهيل حياة اللاجئين وتيسير أمورهم، نشرت صحيفتا “ذا بيلد” و”بي زد” التابعتان لمجموعة “أكسيل سبرينغر” للنشر، ملاحق تضم أربع صفحات باللغة العربية، وعنونتا الملاحق بـ “أهلاً بكم في برلين، وصلتم أخيراً إلى برلين، ماذا تريدون أن تعرفوا؟”.

ووضعت الصحيفتان داخل الملاحق خريطة مفصلة لمدينة برلين بالعربية، وتمت الإشارة فيها إلى مراكز سكن اللاجئين، والمراكز الصحية ومدارس تعليم اللغة، بالإضافة إلى أماكن قد تكون مفيدة للاجئين، كما تم نشر جمل وكلمات بالعربية والألمانية لكي يستطيع اللاجئون التواصل ولو بشكل بسيط مع سكان المدينة.

صحيفتان ألمانيتان تنشران ملاحق باللغة العربية لتسهيل الأمور على اللاجئين ـ أرشيف

صحيفتان ألمانيتان تنشران ملاحق باللغة العربية لتسهيل الأمور على اللاجئين ـ أرشيف

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجري في ألمانيا عن موافقة غالبية واضحة من المواطنين على سياسة الحكومة الخاصة بالتعامل مع اللاجئين. وأعلنت القناة الثانية بالتلفزيون الألماني “زد دي إف” أن الاستطلاع الذي أجراه برنامجها الشهري “بوليتباروميتر”، أظهر أن 66 في المائة من الألمان يعتبرون قرار الحكومة باستقبال عشرات الآلاف من اللاجئين القادمين من المجر، قراراً صحيحاً مقابل معارضة 29 في المئة.

كما أشار استطلاع لمؤسسة “يوغوف” تم لصالح وكالة “دي بي إيه”، إلى أن كل ألمانياً من بين خمسة، سبق أن قدم مساعدة إلى اللاجئين بشكل أو بآخر.

وفي سياق متصل، رفضت دول أوروبا الشرقية مجدداً دعوة ألمانيا لتوزيع الحصص على الدول الأوروبية بشكل عادل في محاولة للتمكن من استيعاب تدفقهم الهائل الى أوروبا. وتنتظر ألمانيا دخول 40 ألف لاجئ جديد خلال الأسبوع القادم، حسب ما أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في براغ، والذي أكد أن هناك حاجة لآلية عادلة لإعادة توزيع المهاجرين في أوروبا، مضيفاً في إشارة إلى بلاده، أنه لا يمكن لدولة بمفردها مواجهة أزمة المهاجرين.

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسرائيل تستبق جلسة لمجلس الأمن: قرار ترامب بشأن القدس لن يتغير

نيويورك _ مدار اليوم استبقت اسرائيل جلسة لمجلس الأمن ستناقش مسودة قرار ...