الرئيسية / آخر الأخبار / مظاهر العيد تغيب عن الشمال السوري وتقتصر على الأضاحي وزيارة المقابر

مظاهر العيد تغيب عن الشمال السوري وتقتصر على الأضاحي وزيارة المقابر

الرابط المختصر:

ادلب – مدار اليوم

غابت مظاهر العيد عن مخيمات اللجوء في الداخل السوري، وفي عدد من البلدات في ريف إدلب، الّتي كان للعيد فيها طقوسه الخاصة، حيث اقتصرت المظاهر على ذبح الأضاحي وزيارة المقابر.

وقال مدير مخيم للاجئين في أطمة أبو محمد بسام لـ”مدار اليوم” إنّ أجواء العيد غابت عن الأأطفال بسبب ضعف الإمكانيات المادية للأهالي هنا، حيث منعتهم الظروف من شراء ملابس جديدة للأطفال، بالإضافة لغياب المنظات الّتي كانت تدعنم الأطفال في السابق.

وأشار الطفل “محمد” وهو يبلغ من العمر 7 أعوام لـ”مدار اليوم” إلى أنّه لا يرتدي الملابس الجديدة في العيد، وأقوم ببيع اليسكويت والعلكة للأطفال كي أساعد أبي في جلب مسلتزمات البيت، لذلك لا أعرف ماذا يعني عيد!!

عيد1 عيد4

فيما لاتبدو ملامح العيد أفضل في البلدات والقرى في الريف الإدلبي، إذ باغتت عدد منها طائرات نظام الأسد، وقتلت العشرات من المدنين، في عدة مناطق منها خان شيخون.

ويشير العم “أبو اسماعيل” وهو صاحب محل في بلدة الدانا لـ”مدار اليوم” إنّ مبيعات ألبسة العيد للاطفال، اقتصرت على عدد محدود من الأهالي، حيث لم يزر محلي، سوى عدد من الشبان العاملين في المنظمات الدولية الّتي تنشط في الداخل السوري.

بدوره يقول العم “مصطفى” وهو صاحب محل في قرية حدودية لـ”مدار اليوم” إنّ نسبة المبيعات لألعاب الأطفال في محله حققت انخفاضاً ملحوظاً في هذا العيد، حيث لم تبلغ “غلة” المحل لهذا اليوم، سوى 5 آلاف ليرة سورية، اي ما يقرب من 30 $ فقط، بالمقارنة مع الأعياد السابقة حيث كانت تبلغ في السابق 30 ألف على الأقل أي ما يعادل 150$.

عيد2 عيد6

وحاول عدد من النشطاء في قرية عقربات الحدودية تغير الأجواء، من خلال جلب عدد من المراهقين لصناعة “غزل البنات” وتوزيعها على الأطفال مجاناً، حيث يقول عبد الرزاق عبد الرزاق مدير فريق غراس الأمل لـ”مدار اليوم” كانت الفكرة بسبب نقص الدعم وتمويل نشاطات العيد من قبل المنظمات الدولية، اضطررنا لابتداع أفكار قليلة التكلفة المادية لرسم الابتسامة على وجوه الأطفال وهو ما حصل بالفعل، من خلال رصدنا لضحكات الأطفال، وتهافتهم للحصول على “الغزلة”.

فيما كان للعيد تأثيراً كبيراً على قلوب الأمهات، الذي حرك أوجاعهن، وجعل منه مناسبة لزيارة مقابر أولادهن، حيث تقول الحاجة “أم وليد”: “لقد استشهد 4 من أولادي في الحرب ضد “داعش” بريف حلب وإدلب، وأنا اليوم أقضي يوم اليوم، في ري الأزهار على قبورهن، والدعاء لهم بالمغفرة”.

عيد3

عيد5عيد8

وفرض عيد الأضحى طقوسه في سوريا، من خلال ذبح الأضاحي وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين، حيث تم ذبح الآلاف من الخراف والأبقار في الشّمال السوري.

ويقول “ابو محمد” من قرية أطمة لـ”مدار اليوم” لقد ذبحت ذبيحتين عني وعن أخي في السعودية، وقمت بتوزيعها على الفقراء في البلدة.
يتضرع السوريون في هذا العيد الى الله أن يخلصهم من نير الحرب، وسلطة الاستبداد في البلاد، ويكثرون من الذبائح في هذا اليوم المبارك على الرغم من قفر حالهم، على أمل أن تفتديهم من مذابح الأسد، على أمل الخلاص الدائم.

عيد

موقع الشاعر نزار قباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...