الرئيسية / آخر الأخبار / عبد الرحمن الراشد: ماذا بقي من جيش الأسد

عبد الرحمن الراشد: ماذا بقي من جيش الأسد

الميليشيات الإيرانية في سوريا بقيادة قاسم سليماني
الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

تساءل الكاتب والإعلامي السعودي عبد الرحمن الراشد عن بقايا جيش الأسد، الذي تتحدث عنه البيانات الروسية والسورية بأنه يزحف ويقاتل ضد المعارضة في سوريا.

ورأى الراشد في مقال له على صفحات جريدة “الشرق الأوسط” اللندنية، أن المقصود بجيش الأسد هنا، هو كوكتيل من القوى الأجنبية التي تقوم بمعظم القتال نيابة عن النظام، من مقاتلي ميليشيا “حزب الله” اللبناني، و”عصائب الحق” العراقية، و”فيلق القدس” الإيراني، وميليشيات “الفاطمّيون” الشيعية الأفغانية، وغيرهم ممن تم تجنيدهم وتدريبهم لخدمة مشاريع نظام طهران العسكرية، للقتال في سوريا.

وقال الإعلامي السعودي إنه “منذ أكثر من عام ونصف العام، والخبراء العسكريون يؤكدون على أنه لم يبق من جيش الأسد أثر، بسبب عمليات الانشقاق الكبيرة في صفوفه منذ بداية الانتفاضة، وقتل عدد كبير منهم في الحرب، مما اضطر نظام الأسد لاستحداث قوات الدفاع الشعبي غير المدربة  لسد الفراغ، والتي تهرب أغلبها من العسكرية، وانضمت إلى قوافل اللاجئين إلى الخارج”.

وأكد الراشد أن جيش الأسد، في معظمه اليوم قوات قام بتجميعها وإدارتها قاسم سليماني، القائد الإيراني، الذي تحدث عن وجود مائة ألف مقاتل جلبوا إلى سوريا للدفاع عن نظام الأسد، مشيراً إلى أنه في دمشق توجد شرطة سير سورية، لكن لم يعد في البلاد شيء حقيقي إسمه “جيش سوري” نظامي كما يردد الروس، حتى حلفاؤهم الإيرانيون يتحاشون ذكر اسمه، لأنهم يعتبرون أنفسهم القوات المسلحة لسوريا.

وختم الكاتب السعودي مقاله بالقول إنه “في سوريا اليوم، لا توجد دولة، ولا نظام، ولا رئيس شرعي، ولا جيش أو أجهزة أمنية، وفوق هذا، ندرك أن الإيرانيين، وليس الروس، هم الكاسب الأكبر من دخول الروس الذين توجه قواتهم معظم رصاصها ضد المعارضة السورية، وليس ضد الإرهابيين مثل “داعش”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...