الرئيسية / آخر الأخبار / غموض في قضية الشاحنة النمساوية و 6000 يورو مقابل استلام الجثة الواحدة

غموض في قضية الشاحنة النمساوية و 6000 يورو مقابل استلام الجثة الواحدة

كشف خليل مصطفى أنه دفع ٦٠٠٠ يورو مقابل استلام الجثة الواحدة لكل من ولديه
الرابط المختصر:

النمسا ـ مدار اليوم

كشف خليل مصطفى، أنه دفع 6000 يورو، مقابل استلام الجثة الواحدة لكلٍ من ولديه، اللذين كانوا من بين ضحايا  الشاحنة النمساوية، وذلك بعد فحص الحمض النووي “Dna” الذي طلبته السلطات النمساوية، في ظل غموضٍ كبير يكتنف القضية.

و اتهم خليل مصطفى صربيا، والمجر، والنمسا، بهذه الجريمة التي كان اثنين من أبنائه أحد ضحاياها، وذلك بسبب “تعاملهم عديم الإنسانية مع الضحايا، ومماطلتهم في تسليم الجثث”،حسب قوله.

وأشار إلى أن السلطات النمساوية، عتمت على الحادثة، التي زاد غموضها بعد اغتيال المهرب الكردي، وإعلان السلطات النمساوية عن مقتله، مما أثار قلق الأهالي وزاد من شكوكهم، حيث كان هناك خيوطاً كثيرة، تستطيع السلطات النمساوية الإعتماد عليها للوصول إلى المتسببين الأساسيين، ومحاكمة المجرمين وتعويض أهالي الضحايا.

ويوضح مصطفى، أن “آخر اتصال مع ولديه كان بتاريخ 25 أغسطس/ آب، بعد وصولهم إلى بلغراد، حيث قالا أنهما سيذهبان باتجاه النمسا، بمساعدة مهربٍ كردي عراقي يدعى كوران، وبعد يومين سمع مصطفى بخبر الشاحنة، وحاول الإتصال للإطمئنان على ولديه، عبر إيميل تواصل حددته الشرطة النمساوية، وأرسل صوراً عن بطاقتي ابنيه الشخصيتين، وتفاصيل عن ملابسهما، بناءً على طلب الحكومة النمساوية لتتم المقارنة بينهما وبين الضحايا.

وانتظر مصطفى قرابة 10 أيام، لتؤكد له السلطات النمساوية، أن ابنيه ضمن ضحايا الشاحنة، الأمر الذي اعتبره إنتهاكاً لإنسانيته٫ إضافةً إلى أنه دفع 6000 يورو مقابل استلام كل جثة.

وكانت حكومة إقليم كردستان، قد نقلت الجثامين على نفقتها الخاصة، وتم استقبالها في أربيل العاصمة، ومنها عبر معبر سيمالكا الحدودي إلى القامشلي في سوريا، حيث دفنت هناك.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...